رمز الخبر: ۱۳۰۵۵
تأريخ النشر: 12:02 - 18 May 2009
محمد الأمين – موفد عصر ايران الى مهرجان كان

محمد الأمين – موفد عصر ايران الى مهرجان كان : باختيار فيلم up "أعلى "لافتتاح الدورة الثانية والستين من مهرجان كان السينمائي تكون ادارة هذه الدورة قد أكدت إعتماد عنصر الإثارة غير عادة المهرجان في دوراته السابقة يتم اختيار فيلم كارتوني لافتتاح فعاليات المهرجان .

واذا أضفنا مشاركة الفيلم الفيلبيني ضمن الأفلام العشرين المتنافسة على السعفة الذهبية والذي أثار جدلا كبيرا واعتراض عدد غير قليل من الجمهور والنقاد على طريقة معالجته لموضوعة العنف سواء فنيا أو مضمونيا ، فان ذلك لايعني تخلي المهرجان عن لاهتمام بالاسماء السينمائية الكبرى التي ارتبطت مسيرتها الفنية مع المهرجان في دوراته السابقة ، فالمهرجان يحتفي بعودة المخرج الانجليزي كين لوتش الذي سبق ان حصل على السعفة الذهبية في الدورة 59 ، وتتحدد مشاركته بفيلم "البحث عن اريك"، ولايتخلى لوتش في هذا الفيلم الذي يتنافس هو الآخر على السعفة الذهبية عن مواقفه اليسارية التي طبعت مسيرته السينمائية ، والتي ركّز عليها لوتش في فيلم "في هذا العالم" والذي عرض العام الماضي في "مهرجان سينما حقوق الانسان " في البحرين.

ومما له دلالة في مشاركة لوتش هو المكانة التي يحتلها اليسار السياسي في مجال الفن السابع حتى في ذروة صعود اليمين السياسي في الحياة السياسية الاوربية .

يشهد المهرجان عرض الفيلم الاخير للمخرج الدنماركي المتميز لارس فون تريير ، وقد سبق لهذا المخرج الحصول على جائزة مهرجان كان السينمائي الكبرى عن فيلمه "راقصة في الظلام" في العام 2000. يقدم لارس فون ترايير ، توقف عن ادامة الجزء الأول من مسلسل "دوغ فيلا"ببطولة النجمة نيكول كيدمان ، يقدم في فيلمه الجديد والذي يحمل عنوانا مثيرا للجدل قصة قريبة اهتماماته التي تركز على غياب العدالة عن العالم ، والعلاقة المعقّدة بالجوانب المعنوية والروحية ، بأسلوب يحمل بصمة خاصة يمكن اختصارها بالقسوة الشديدة في التعامل مع شخصيات الفيلم وهي قسوة مضاعفة مع العنصر النسوي.

بعد انقطاع عن السينما دام سبع سنوات يعود المخرج الفلسطيني ايليا سليمان الى السينما ، والى مهرجان كان ، حيث اختارت ادارة المهرجان فيلمه الجديد "الوقت المتبقي" ليكون احد افلام المسابقة الرسمية الكبرى ، يتناول الفيلم مقطعا من التاريح الفلسطيني الدامي ، يقدم ايضا قصصا خاصة ، عن حياته العائلية ، وقصصا انسانية من مسقط رأسه "الناصرة" وكيف تحول سكانها العرب الى أقلية بعد قيام الكيات الصهيوني المغتصب ، ومن المتوقع أن يكون "الوقت المتبقي"،أحد أهم الأفلام المشاركة في المهرجان وأكثرها حظا في الحصول على السعفة الذهبية ، بسبب الجرأة التي يتماز بها سليمان في الكشف عن الجوانب الانسانية والظلم الذي يتعرض له السكان الأصليون "الفلسطينيون" ، وذلك ضمن رؤية انسانية فنية تتقاطع مع الأجندات السياسية ،و قد نال سليمان على جائزة النقاد في العام 2002 على فيلمه "يد الهية ".

من الأسماء الكبيرة التي تعود الى كان ، المخرج الاسباني المعروف بيدرو ألمودوفار ، يقدم في المسابقة الرسمية فيلمه الجديد "احضان مهشمة" والمسابقة الرسمية الكبرى تضم ايضا افلاما لمخرجيين كبار مثل الفرنسي آلن رينينة بفيلمه "الحشائش المجنونة" الذي يعود بعد سنوات طويلة من التوقف، وبعضهم تميزت افلامه الاخيرة بنفسها الهوليوودي مثل المخرج التايواني الاميركي آنج لي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: