رمز الخبر: ۱۳۰۷۹
تأريخ النشر: 10:33 - 19 May 2009
اعتبر وزير النفط غلام حسين نوذري اليوم الاثنين الدعم الذي تقدمه الحکومة ورئيس الجمهورية ذاته لقطاع صناعة النفط في البلاد بانه لانظير له .

عصرایران - ارنا -اعتبر وزير النفط غلام حسين نوذري اليوم الاثنين الدعم الذي تقدمه الحکومة ورئيس الجمهورية ذاته لقطاع صناعة النفط في البلاد بانه لانظير له .    

الدول المصدره للنفطواضاف نوذري في تصريحات ادلى بها للصحفيين على هامش الملتقى الحادي عشر لکبار مدراء صناعة النفط في البلاد ، ان النشاطات التنفيذية التي يقوم بها موظفو وکوادر صناعة النفط تنجز في کافة ارجاء البلاد لکن الدعم الذي تقدمه الحکومة ورئيس الجمهورية من اجل ازالة العقبات في هذا القطاع الصناعي والمتابعات المستمرة يؤدي الى تمخضها عن نتائج طيبة .

وردا على سؤال حول تقديم وزارة النفط مرشحا لمنصب الامين العام لمجمع البلدان المصدرة للغاز قال انه وفقا للنظام التاسيسي لهذا المجمع فانه لو لم يحصل اجماع في الآراء حول مرشح معين بين البلدان الاعضاء فان الامين العام يتم اختياره وفق اسماء البلدان لذلک يبرز احتمال باحالة هذا المنصب لايران في مرحلة معينة .

وحول اختيار البدري مرة اخرى لادارة الامانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبک) لمدة 3 سنوات اخرى قال ان هذه البلدان تشعر بالرضا حيال سجل اعماله وقد برزت تصريحات خلال شهر آذار / مارس المنصرم وابدى الجميع موافقته في هذه القضية .

وحول مشروع تأمين بنزين السيارات في ايران خلال 48 ساعة قال وزير النفط ان اي تهديد يعتبر بمثابة فرصة بالنسبة لنا وقد عملنا على هذا المشروع منذ عامين تقريبا وهو جاهز الآن کما انه يعتبر مجديا من الناحية الاقتصادية .

ولفت الى ضرورة الاستفادة من هذا المشروع في حال لم تستطع ايران سد حاجتها من البنزين بواسطة الاسواق الدولية وشدد في ذات الوقت ،لااتصور ان هذا سيحصل لان السوق العالمية ليست ملکا لشخص واحد بل هي کبيرة وواسعة .

واشار نوذري الى ان اتفاقا حول تنفيذ المرحلتين ال 19 و 20 لتطوير حقل بارس الجنوبي سينعقد قريبا واوضح في ذات الوقت انه خلال السنوات الاربعة التي سبقت 2005 تم استثمار نحو 30 مليار دولار في قطاع صناعة النفط لکن الاستثمارات في هذا القطاع بلغت 66 مليار دولار خلال السنوات الاربعة المنصرمة مما يؤکد ان العقوبات لم تترک اي تاثير على قطاع النفط في البلاد .

حول قرار انعقاد اجتماع طارئ لمنظمة الدول المصدره للنفط "اوبک" في شهر حزيران / يونيو القادم في العاصمة النمساوية فيينا قال ان اسعار النفط مرت بقفزة لکنني لااتصور ان هذه القفزة ناجمة عن هيکلية السوق او العرض والطلب .

واوضح نوذري ان القرار الذي ستتخذه اوبک خلال اجتماعها القادم حيال تحديد مستوى انتاج النفط للاشهر الثلاثة القادمة سيکون مبنيا على دراسة اوضاع الاسواق والمؤشرات المرتبطة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: