رمز الخبر: ۱۳۱۹۷
تأريخ النشر: 12:10 - 24 May 2009
عصرایران - أكد رئيس مجلس الشوري الإسلامي علي لاريجاني أن مظهر عزة ايران اليوم مدين لجهاد رجال عظام تمكنوا في ظروف صعبة للغاية من تحطيم جدار تحالف الغرب والشرق.

 وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان لاريجاني تطرق في كلمته في بداية الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد الى عملية تحرير مدينة خرمشهر من براثن جيش نظام الديكتاتور العراقي المقبور صدام والتي تصادف ذكراها السنوية اليوم .

 واعتبر لاريجاني عملية تحرير خرمشهر من الناحية العملية بداية لعملية تبلور النظام الدفاعي في البلاد, مؤكدا انها مرحلة هامة في تاريخ ايران لأنها تمثل بداية انتصار الاستراتيجية الايرانية وفي المقابل بداية هزيمة العراق الاستراتيجية .

 واكد ان عمليات بيت المقدس (عملية تحرير خرمشهر) تمثل احد أبرز العمليات العسكرية الايرانية لأنها تميزت بإتساع رقعة منطقة العمليات وسرعة العمل العسكري وإنزال الخسائر الفادحة في العدو حيث تم في هذه العمليات أسر نحو 20 ألف عسكري وتدمير ما يقرب من ألف دبابة وناقلة جنود , فضلا عن الأهم من ذلك وهو الاضطراب والارتباك التكتيكيين والاستراتيجيين اللذان أصابا الجيش العراقي اثر عمليات تحرير خرمشهر .

 وشدد لاريجاني على ان امريكا والغرب شجعا صدام آنذاك على شن حرب ضد ايران من اجل القضاء على نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الفتي, معتقدا أن عملية تحرير خرمشهر قد قلبت معادلة الحرب ووضعت الثورة الاسلامية في موقع جديد .

 ولفت الى ان أمريكا والغرب واسرائيل وبعض الدول العربية الهامة هرعت آنذاك لارسال مستشاريها العسكريين الى بغداد ودعم نظام صدام بالتجهيزات العسكرية ووضع طائرات الانذار المبكر (ايواكس) تحت اختياره وتجهيزه بالأسلحة الكيماوية , مؤكدا ان كل هذا جاء فقط من اجل الحيلولة دون سقوط صدام .

 وقال رئيس مجلس الشوري الإسلامي أن مظهر عزة ايران اليوم مدين لجهاد رجال عظام تمكنوا في ظروف صعبة للغاية من تحطيم جدار تحالف يضم الغرب والشرق ودول المنطقة , ورسخوا مكانة ايران كبلد ثوري ملهم للشعوب
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: