رمز الخبر: ۱۳۲۱۲
تأريخ النشر: 09:58 - 25 May 2009

عصرایران - صرح الناطق باسم الجيش الباكستاني الجنرال اطهر عباس لـ بي بي سي ان الجيش يحتاج الى ما بين اسبوع الى 10 ايام لتطهير مدينة مينجورا من مقاتلي حركة طالبان باكستان.

واضاف ان الجيش يخوض حرب شوارع مع مسلحي طالبان ويشتبك معهم من بيت الى بيت.

واشار الى ان الجيش بات الان يسيطر على عدد من احياء المدينة بالاضافة الى عدد ثلاث من بين خمس تقاطعات رئيسية في المدينة.

ورغم دخول الجيش الى المدينة الا ان مسلحي طالبان هم الذين يسيطرون عمليا عليها.

وعن نتائج المعارك اوضح عباس ان خمسة مسلحين من طالبان قتلوا الاحد بينما تم القاء القبض على 14 اخرين.

ويتجاوز عدد المدنيين المحاصرين في المدينة 20 الفا مما يضطر الجيش الى التزام الحذر في عملياته داخلها.

ساحة الاعدام

ومن بين المناطق التي سيطر عليها الجيش الساحة الخضراء التي كانت تنفذ فيها حركة طالبان العديد من عمليات الاعدام بحد السيف وهو ما اكده لبي بي سي احد سكان مينجورا والذي اضاف ان القتال يدور ايضا في اربع قرى مجاورة لمينجورا.

وقال مسؤول أمني إن الجنود يقومون بإزالة الألغام الأرضية في المناطق التي استولوا عليها في المدينة.

ويقول مسؤولون بالجيش الباكستاني ان قواتهم امنت العديد من مناطق سوات بما في ذلك معاقل لحركة طالبان إضافة الى مساحات من وادي بونير الاستراتيجي المجاور الذي يبعد حوالي مئة كيلومتر عن العاصمة اسلام اباد.

كان الجيش الباكستانى قد ذكر ان اكثر من الف مسلح من طالبان وما يزيد عن 50 جنديا لقوا حتفهم منذ بداية القتال بين الجانبين فى الاقليم الشمالى الغربى من البلاد منذ ما يزيد على ثلاثة اسابيع.

وكان القتال قد بدأ بعد انهيار اتفاقية سلام بداية الشهر الجاري، يقول الجيش إنه نجح في تدمير مخازن ذخيرة مقاتلي طالبان وطرق الإمداد التي يستخدمونها.

 هجوم بطيء

ويقول شعيب حسن مراسل بي بي سي في إسلام أباد ان معركة وادي سوات هي الأهم في العمليات العسكرية التي خاضها الجيش ضد مقاتلي طالبان في شمال غربي البلاد حتى الآن.

ويضيف مراسلنا انه في حال حقق الجيش نصرا سريعا فسيزداد الدعم الشعبي للقتال ضد المسلحين.

وأكد ناطق باسم حركة طالبان دخول الجيش مدينة مينجورا ولكنه أنكر وقوع قتلى في صفوف مقاتلي الحركة، وأكد أن مقاتلي طالبان سيقاتلون "حتى الرمق الأخير".

يذكر أن حوالي مليون ونصف شخص قد نزحوا من مناطق القتال في شمال غربي البلاد منذ اندلاعه في بداية الشهر الجاري بينما بلغ عدد النازحين منذ شهر أغسطس/آب الماضي المليونين.

وتقول مصادر الجيش الباكستاني ان 15 ألفا من جنودها يقاتلون ضد ما بين 4 الى 5 آلاف من مقاتلي طالبان وتضيف أن أكثر من ألف من المسلحين قد قتلوا بالاضافة الى أكثر من 50 من الجنود الباكستانيين.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: