رمز الخبر: ۱۳۲۳۱
تأريخ النشر: 11:30 - 26 May 2009
حذرت الجمهورية الاسلامية الايرانية على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية دولة الامارات بشأن منحها قاعدة عسكرية لفرنسا.
عصرایران - حذرت الجمهورية الاسلامية الايرانية على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية دولة الامارات بشأن منحها قاعدة عسكرية لفرنسا.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية قال مساء امس الاثنين ان فرنسا ابتعدت عن سياسة الاعتدال، واصفا منح قاعدة عسكرية في الامارات الى فرنسا، بأنه اجراء لا يخدم الامن في المنطقة.

وأضاف حسن قشقاوي ان تعزيز العسكرتارية في المنطقة وتواجد قوى من خارج الاقليم، يؤدي الى هشاشة الامن والاستقرار في المنطقة، ويجر عمليا الى السباق التسليحي، موضحا ان بعض الدول تتحدث عن اخطار وهمية ساعية لتصوير المنطقة بأنها غير آمنة، وذلك من اجل رفع مبيعاتها من السلاح اكثر فاكثر، خاصة ان هذا الاجراء يحظى بالاهتمام بسبب الازمة المالية الموجودة، لأن فرنسا تعاني من مشكلات اقتصادية حادة.

وتابع قشقاوي اننا نوصي دول المنطقة بأن لا تسمح للشركات العسكرية الغربية المفلسة، بأن تحيي مطامعها من خلال التمسك بالذرائع الواهية، معربا عن اسفه لابتعاد فرنسا عن سياسة الاعتدال، وتسببها بإيجاد التوتر في تناغم مع المتطرفين، مضيفا ان طهران تتوقع من المسؤولين الفرنسيين ان يتعاملوا بمسؤولية اكبر مع قضايا المجتمع الدولي.

وحذر المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية المسؤولين الاماراتيين من مغبة الالتحاق بركب سياسات الاجانب في المنطقة من خلال منحهم قاعدة عسكرية، واصفا هذا الاجراء بأنه غير قابل للفهم، ولا يمكن اعتبارها خطوة في إطار امن المنطقة.

وردا على سؤال احد المراسلين حول موقف وزارة الخارجية بشأن الاحداث الاخيرة في سريلانكا، قال حسن قشقاوي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وضمن دعمها لاستقلال سريلانكا ووحدتها، ومعارضتها لأي ممارسات واعمال ارهابية، تأمل بأن توفر الاحداث الاخيرة في سريلانكا الارضية للتعايش السلمي بين مختلف القوميات من السنهال والتاميل والمسلمين في ظل رعاية حقوقهم المشروعة.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: