رمز الخبر: ۱۳۲۴۶
تأريخ النشر: 09:24 - 27 May 2009

عصرایران - هددت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية برد عسكري بعد يوم من انضمام سيول الى المبادرة الامريكية لحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل.

ونقلت وكالة انباء كوريا الشمالية عن مسؤول عسكري قوله ان " تفتيش او احتجاز اي من سفننا عمل لا يغتفر وعدوان ضد سيادتنا ويستوجب ردا عسكريا فوريا وحاسما".

كما نقلت الوكالة عن مسؤول شمالي ان بلاده لم تعد ملزمة بالهدنة العسكرية التي انهت الحرب في شبه الجزيرة الكورية عام 1953 احتجاجا على مشاركة سيول في برنامج منع انتشار اسلحة الدمار الشامل.

من جهة اخرى ذكرت الانباء ان بيونجيانج اطلقت صاروخا جديدا الاربعاء رغم التحذيرات الامريكية من انها ستدفع ثمن قيامها بتجربة نووية الاثنين واطلاق صاروخين حسب المصادر الكورية الجنوبية.

كما اشارت وسائل الاعلام الكورية الجنوبية الى ان اقمار التجسس الاصطناعية الامريكية رصدت انشطة في مصنع تخصيب اليورانيوم في مفاعل يونجبيون النووي.

على الصعيد الدبلوماسي تسعى واشنطن الى ضمان اصدار مجلس الامن قرارا حازما ضد بيونج يانج باسرع ما يمكن "يوجه عبره المجتمع الدولي لها رسالة بان افعالها لن تمر من دون رد" حسبما اعلنت المندوبة الامريكية لدى الامم المتحدة سوزان رايس.

وقالت رايس إن الضغوط الدولية على بيونج يانج ستتصاعد حتى تدرك أن هذه التجارب زادت من "عزلتها وضعفها".


وأوضحت في تصريح لشبكة سي بي إس الأمريكية أن هذه الضغوط ستكون" اقتصادية وبوسائل أخرى"، مؤكدة ان المجتمع الدولي لن يقف مكتوف الأيدي ويدع كوريا الشمالية تستمر في هذا السلوك.

ووصفت رايس التحركات الكورية بانها "استفزازية وتهدد السلام والأمن الدوليين".

ويأتي استمرار التصريحات الأمريكية شديدة اللهجة بينما يعكف الدبلوماسيون الأمريكيون على إعداد مشروع قرار بفرض عقوبات على بيونج يانج بسبب تجربتها النووية.
وجاء ذلك عقب إدانة مجلس الأمن مساء الاثنين بالإجماع التجارب الكورية.
 
توتر

وقد تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية إثر التجارب النووية والصاروخية الكورية.

وقد أطلقت كوريا الشمالية صاروخين الثلاثاء، وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية، يونهاب، نقلا عن مسؤول أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين قصيري المدى من قاعدة بحرية شرقي البلاد.

وبهذا يصل عدد الصواريخ التي اطلقتها الجمهورية الشيوعية إلى ستة، انطلقت جميعها في الأجواء لمسافة مئة كيلومتر أو نحو ذلك ثم سقطت في بحر اليابان.

وأشارت بعض الأنباء إلى أن القنبلة التي فجرتها بيونجيانج تعادل في قوتها القنبلتين الذريتين اللتين القيتا على اليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويرصد العلماء في كوريا الجنوبية حاليا عينات من الهواء لاختبار وجود مواد مشعة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: