رمز الخبر: ۱۳۲۵۷
تأريخ النشر: 12:40 - 27 May 2009
اعتبر اللواء جعفري ان ملحمة 25 ايار / مايو ليس ارغمت صدام والآلة الحربية للنظام البعثي العراقي على الانحناء امام الشعب الايراني العظيم فحسب بل ارغمت اميركا والغرب وحلفاء صدام في المنطقة وخارجها على التراجع ايضا.
عصرایران - اعتبر القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري الاثنين ان تحديد العدو ومواقعه تعتبر من اولويات الحرس الثوري في الوقت الحاضر.

واضاف جفعري في تصريحات ادلى بها خلال ملتقى تكريم يوم 24 ايار / مايو ذكرى تحرير خرمشهر واليوم الوطني للمقاومة والايثار والنصر الذي اقيم في اصفهان /وسط /، انه لايمكن اطلاق عنوان الحرس الثوري على انفسنا اذا كنا نتصف باللامبالاة ازاء التهديدات العسكرية وغيرها الموجهة ضد الشعب الايراني والثورة الاسلامية والمنجزات التي حققتها. واردف: بعد مرور 27 عاما على ملحمة النصر الكبير في تحرير خرمشهر من مخالب المحتلين الصداميين يتعزز الايمان لدى الشعوب والحكومات الاخرى باستمرار بأن الثورة الاسلامية لايمكن قهرها وذلك بسبب الشجاعة الايرانية والفكر التعبوي البسيجي في البلاد.

واعتبر اللواء جعفري ان ملحمة 25 ايار / مايو ليس ارغمت صدام والآلة الحربية للنظام البعثي العراقي على الانحناء امام الشعب الايراني العظيم فحسب بل ارغمت اميركا والغرب وحلفاء صدام في المنطقة وخارجها على التراجع ايضا.

واوضح ، خلال العقود الثلاثة المنصرمة كلما حققت الجمهورية الاسلامية الايرانية انجازا شامخا على صعيد القوة والانتصار رفع اعداء الشعب الايراني شعار التغيير في التوجهات والتصرفات ازاء هذا الشعب.

واضاف: ان ملحمة تحرير خرمشهر ادت الى تغيير اعداء الثورة الاسلامية الاسس في تصريحاتهم وخطابهم المناهض لايران وتابعوا وقف اطلاق النار والحرب بين ايران وجيش صدام.

واضاف: ان الادارة الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ادت الى شموخ ايران الاسلامية في الموضوع النووي والوقوف بحزم وصلابة ضد غطرسة القوى العالمية والخروج من هذا الاختبار مرفوعي الرأس.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: