رمز الخبر: ۱۳۲۶۹
تأريخ النشر: 14:53 - 29 May 2009
ومن جهته توقع برلماني آخر يمثل اهالي مدينه زاهدان ان الجهات" الوهابية" تقف وراء الانفجار الذي وقع يوم الامس الخميس بجامع اميرالمومنين للشيعة بمدينة زاهدان.
عصر ايران - اعتبر "بيمان فروزش" مندوب اهالي مدينه زاهدان في البرلمان الايراني الانفجار الذي وقع يوم امس الخميس بجامع للشيعه في المدينة بانها عملية نفذها انتحاري.

و اضاف في مقابلة مع وكالة العمل للانباء الايرانية ان الهدف من هذه العملية زرع الخلافات الطائفية بين الشيعة و السنة ودفع الشعب الي التشاووم من الدولة.

و قال هذا البرلماني ان المتهمين بهذا الانفجار الذين اعتقلوا هم من جنسيات اجنبية لكن لم يفصح جنسيات هولا المتهمين.
 
ومن جهته توقع برلماني آخر يمثل اهالي مدينه زاهدان ان الجهات" الوهابية" تقف وراء الانفجار الذي وقع يوم الامس الخميس بجامع اميرالمومنين للشيعة بمدينة زاهدان.
 
اتهم مسؤول ايراني الولايات المتحدة بتجنيد منفذي الاعتداء الذي استهدف مسجدا في زاهدان (جنوب شرق ايران) واوقع 23 قتيلا الخميس، على ما افادت وكالة فارس الايرانية اليوم الجمعة.
 
وقال جلال صياح نائب محافظ سيستان بلوشستان و عاصمتها زاهدان (جنوب شرق) "تم اعتقال الاشخاص الثلاثة الضالعين في الحادث الارهابي". واضاف "بحسب المعلومات التي جمعناها، فان هؤلاء المشتبه بهم جندتهم اميركا وعملاء الاستكبار".
 
ووقع الاعتداء خلال صلاة المساء في مسجد امير المؤمنين وادى الى مقتل 23 شخصا واصابة ما لا يقل عن 125 بجروح.
ونقلت وسائل الاعلام الايرانية عن محافظ سيستان و بلوشستان "على محمد آزاد" قوله ان "مجموعة ارهابية" اعتقلت لكن شخصا واحدا هو المسؤول عن الانفجار في المدينة.

وقال في تصريحات نشرت في الموقع الحكومي لهيئة الاذاعة الحكومية الايرانية "استهدفت هذه المجموعة استغلال غياب الامن في افغانستان وباكستان مع استعداد البلاد لاجراء انتخاباتها الرئاسية." واضاف قوله "كانوا يعتزمون تنفيذ انشطة ارهابية اخرى في اقاليم ومناطق اخرى من البلاد."
 و من جانب آخر اعلن مدير عام مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين لمحافظة سيستان و بلوشستان "محمد غلامي" اليوم الجمعة ان عدد القتلى في انفجار وقع في مسجد للشيعة بمدينة زاهدان مركز المحافظة امس الخميس وصل الي 23 قتيلا.
 
 

وزاهدان هي عاصمة محافظة  سيستان و بلوشستان الذي يقع على الحدود مع باكستان. ويواجه الاقليم مشكلات أمنية خطيرة ويشهد صدامات متكررة بين الشرطة الايرانية ومهربي المخدرات وقطاع الطرق.
وسيستان وبلوشستان إحدى محافظات إيران الثلاثين. تقع جنوبي شرق إيران على الحدود مع باكستان وأفغانستان. عاصمتها زاهدان التي يسكنها 420 ألف نسمة.إنها ثالث أكبر محافظة في إيران، مساحتها 181600 كلم2 وعدد سكانها 3.1 مليون نسمة.

وقالت السلطات الايرانية انها اعتقلت عددا من اعضاء جماعة ارهابية وراء الانفجار الذي وقع بينما تستعد الجمهورية الاسلامية الايرانية لاجراء الانتخابات الرئاسية في 12 يونيو حزيران.

وذكرت وكالة انباء فارس شبه الرسمية أنه بعد فترة قصيرة من الانفجار اكتشفت قوات الامن قنبلة ثانية قرب المسجد وابطلت مفعولها.
واعلن ممثل الولي الفقيه ومحافظ سيستان وبلوتشستان حدادا عاما على مدى ثلاثه ايام على مستوى المحافظه وذلك في اعقاب الحادث الارهابي الاثم الذي اودى بحياه اكثر من عشرين شخصا من المصلين في جامع امير المومنين "ع" بمدينه زاهدان ليله امس .
وافادت وسائل الاعلام الايرانية ان ممثل الولي الفقيه ومحافظ سيستان وبلوتشستان اصدرا بيانا نددا بالحادث الارهابي الذي استهدف المصلين حيث طالبا  قوي الامن الداخليه القاء القبض علي المجرمين وانزال العقوبه بحقهم .
هذا وقد قامت مجموعه ارهابيه في مدينه زاهدان الليله الماضيه بزرع عبوه ناسفه في جامع امير المومنين "ع" ابان صلاه العشاء مما اسفر عن استشهاد 23 وجرح 80 من المصلين.
 
Photo

 
 
 
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: