رمز الخبر: ۱۳۲۷۷
تأريخ النشر: 09:36 - 30 May 2009
خلال رسالة تعزية بمناسبة الحادث الارهابي في زاهدان
اکد قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي خلال رسالة تعزية بمناسبة الحادث الارهابي الدموي في زاهدان اکد على ضرورة يقظة الشعب وقيام المسؤولين بالمتابعة والاهتمام الکافي بمؤامرات الاعداء عبر الحفاظ على الوحدة الاسلامية والوطنية .
عصرایران - اکد قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي خلال رسالة تعزية بمناسبة الحادث الارهابي الدموي في زاهدان اکد على ضرورة يقظة الشعب وقيام المسؤولين بالمتابعة والاهتمام الکافي بمؤامرات الاعداء عبر الحفاظ على الوحدة الاسلامية والوطنية .

واعرب ايه الله الخامنئي في الرسالة التي اصدرها مساء الجمعة عن اسفه وتاثره العميق وقلقه الکبير من الحادث الارهابي الدموي في زاهدان مرکز محافظة سيستان وبلوجستان " شرقي ايران " الذي ادى الى استشهاد جمع کبير من محبي اهل بيت النبوة عليهم السلام وفي الذکري السنوية لاستشهاد الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام .

واضاف سماحته ان قتل المؤمنين الذين جاؤوا الى بيت الله لعبادته ولابداء حبهم لاهل البيت عليهم السلام يعتبر جريمة کبرى لايغفر الله المسببن والمتورطين فيها : و من يقتل مومنا متعمدا فجزاوه جهنم خالدا فيها و غضب الله عليه .

وصرح سماحة القائد ان المتورطين في هذه الجريمة ربما ارتکبوا هذا الاثم الکبير بسبب الجهل والعصبية الا انه بلاشک هناک اياد للمخططين السياسيين لبعض القوى التدخلية واجهزة التجسس ملوثه بدماء الابرياء الذين سقطو خلال هذا الحادث .

وتابع ان اثارة الفتن والاضطرابات والاقتتال بين الاخوة في دول المنطقة وفي بلدنا العزيز هي احد الاهداف الدائمة لاعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية ويمکن التصدي لهذا الخبث والرذالة السياسية من خلال وعي ويقظة ومتابعة المسؤولين فقط .

وصرح : انه على الشعب المؤمن و الواعي في زاهدان والمدن الاخرى في المحافظة وجميع انحاء البلاد ان يحبطوا مؤامرات اعداء ايران والاسلام من خلال الحفاظ على الوحدة الاسلامية والوطنية .

وقال القائد :على علماء الدين والوجهاء لاهل السنة في المحافظة ان يجددوا مواقفهم الحاسمة واستيائهم الصريح للمفسدين الذين يرتکبون مثل هذه الجرائم باسم الدفاع عن اهل السنة وينبهون الناس حيال دسائس الاعداء وکذلک على علماء الدين والوجهاء الشيعة ان يطلعوا الجميع على النوايا المشؤومة للاعداء لاثارة الضغائن والاحقاد الدينية والقومية ويمنعوا ردود الافعال الغاضبة وغير المدروسة.

وطالب القائد المسؤولين السياسيين والامنيين بالحفاظ على امن عامة المسلمين وتسليم المتورطين في هذه الجريمة الى العدالة .

وکان 25 من المصلين استشهدوا واصيب نحو 100 شخص بجروح اثر تفجير ارهابي وقع مساء الخميس في مسجد الامام علي عليه السلام بمدينة زاهدان .
 
خطيب الجمعه بطهران : بصمات اميرکا واسرائيل موجوده في جريمه زاهدان

وندد خطيب الجمعه في طهران ايه الله احمد خاتمي بالجريمه التي استهدفت مسجد الشيعه في زاهدان وقال ان بصمات اميرکا واسرائيل مشهوده بلا شک في هذا الحادث.
واکد امام جمعه طهران الموقت ان الدوله الاسلاميه المقتدره اعتقلت وستعتقل منفذي هذه الجريمه النکراء ومن يقف وراءها وستعاقبهم علي ما اقترفوه.
ونقلت وكالة انباء "ارنا" عن ايه الله خاتمي قوله في الخطبه الثانيه من صلاه الجمعه في طهران ان الجريمه التي ارتکبها مساء الخميس عملاء الاستکبار في مسجد الشيعه في زاهدان (شرق) ادمت القلوب .
واضاف ان الشي الذي يجب ان يقال في هذه القضيه هو ان بصمات اميرکا واسرائيل موجوده بلا شک في هذا الحادث ورغم ان المنفذين هم من الوهابيين والسلفيين الخبثاء وعديمي الدين الا ان التوجيه جاء من مکان اخر.
واوضح ان هذه الجريمه قد تم توجيهها من مکان اخر وکانوا بصدد المساس بالخطوه الکبيره التي اتخذها قائد الثوره الاسلاميه من خلال زيارته القيمه لکردستان علي صعيد الوحده بين الشيعه والسنه. معربا عن ثقته بان الشيعه والسنه سيکونون منتبهين لموامرات الاعداء ضد اهل السنه والشيعه والتي تستهدف اثاره الصراع فيما بينهم.
وقال انه مما لا شک فيه فان الدوله الاسلاميه القويه اعتقلت وستعتقل منفذي هذه الجريمه ومن يقف وراءهم وستعاقبهم اقسي عقوبه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: