رمز الخبر: ۱۳۲۹۰
تأريخ النشر: 08:40 - 31 May 2009
عصر ايران : ان النشطاء العاملين في اللجنة الانتخابية لمحمود احمدي نجاد يقولون انه وفقا لاستطلاعات الراي المعتمدة التي انجزت فان احمدي سيفوز منذ الجولة الاولى من الانتخابات.
عصر ايران : فيما يتحدث ابناء الشعب الايراني عن نتيجة الانتخابات الرئاسية العاشرة في ايران والمقررة في 12 حزيران/يونيو المقبل كل حسب صوته واصوات المحيطين به ويتوقع ان يفوز المترشح الذي يريده ان يفوز، فان الناشطين والعاملين في اللجان الانتخابية للمترشحين واثقون بان مرشحهم هو الذي سيفوز في الانتخابات.

وافاد مراسل عصر ايران ، ان النشطاء العاملين في اللجنة الانتخابية لمحمود احمدي نجاد يقولون انه وفقا لاستطلاعات الراي المعتمدة التي انجزت فان احمدي سيفوز منذ الجولة الاولى من الانتخابات.

كما يرى العاملون في اللجنة الانتخابيه لاحمدي نجاد بانه سيستطيع الفوز بولاية رئاسية ثانية من خلال الحصول على اصوات اكثر حتى من الدورة الاولى لرئاسته.
 


ويضيف هؤلاء بان اصوات احمدي نجاد في طهران ليست بالشكل المرجو ، لكنهم يتحدثون عن المحافظات والمدن والقرى في البلاد ويتوقعون بان يحصل احمدي نجاد على الاصوات المطلوبة في خارج طهران.

واضافة الي ذلك فان الفلم التسجيلي الانتخابي لاحمدي نجاد ملئ بالمشاهد المؤثرة اثناء جولاته على المحافظات لاسيما المناطق المحرومة ولذلك فان هؤلاء ياملون بان يتمكن هذا الفلم من ايجاد تيار لصالح احمدي نجاد في المناطق المحرومة.
 


لكن في اللجنة الانتخابية لمير حسين موسوي فان ادبيات ملؤها التفاؤل والامل تسود هي الاخرى. ويقول حماة وانصار موسوي من الان بان طهران ستصوت لصالح موسوي. وفي محافظة اذربايجان فان الاغلبية من الناخبين سيصوتون لصالح ميرحسين موسوي ويتوقعون ان يمنح 7 الى 9 ملايين من اهالي اذربايجان اصواتهم لموسوي وهذا الكم من الاصوات يكفي للتاهل للمرحلة الثانية من الانتخابات.

ويضيفون انه اذا ما تم اضافة الاصوات الاخرى التي ستمنح لميرحسين في سائر مناطق البلاد ، فان ثمة املا بان ينتخب في المرحلة الاولى ويصبح موسوي "السيد الرئيس" لاسيما وان الظروف في بعض المحافظات مثل خوزستان هي لصالح ميرحسين موسوي.

ويعقد حماة ميرحسين الامل على المناظرات الانتخابية ، وفي هذا الخصوص فان حماة احمدي نجاد يشاطرونهم الامل هم الاخرون سيما وان احمدي نجاد اعلن رسميا بانه سيقول الكثير من الاشياء في هذه المناظرات والتي لم يعلن عنها لحد الان.

ويرى انصار موسوي ان الوقت يمضي لصالحه وياملون بان تزداد اصوات ميرحسين الى الحد الاقصى خلال الاسبوعين المتبقيين على الانتخابات.

لكن على النقيض من اللجان الانتخابية لاحمدي نجاد وموسوي حيث الامل بان يفوزا في المرحلة الاولى ، فان العاملين في اللجنة الانتخابية لمهدي كروبي يتطلعون الى ان تنتقل الانتخابات الى المرحلة الثانية.

ويرى حماة مهدي كروبي ان تقديمه لغلام حسين كرباسجي الامين الاسبق للعاصمة طهران كنائب اول له في حال فوزه في الانتخابات ، يشكل ورقه رابحة تجعل العديد من اهالي طهران يرغبون للتصويت لصالح "شيخ الاصلاحات" لان اغلبية اهالي العاصمة يحملون انطباعات وذكريات جيدة عن كرباسجي ابان توليه امانة العاصمة ويعتبرونه منقذا لطهران واصبح ضحية الالاعيب السياسيه.

ويشيرون الى تنامي اصوات كروبي في الاونة الاخيرة ويرون بان الوقت هو لصالح كروبي اكثر من اي مترشح اخر بحيث اذا تاخر اجراء الانتخابات لشهر واحد فان الامر سيكون افضل لكروبي.

ويراهن انصار كروبي علي مناطق جبال زاغروس ويستندون الى الاخبار التي ترد من بعض المناطق مثل خوزستان وايلام وكرمانشاه وكردستان و... ويقال ان كروبي يحتل الموقع الثاني بعد موسوي في هذه المناطق من حيث عدد الاصوات لذلك فانهم ياملون بان يتجاوز كروبي حاجز احمدي نجاد وذلك بسبب الصراحة التي يتصف بها في برامجه التلفزيونيه وان ينتقل مع ميرحسين موسوي الى المرحلة الثانية.
 


لكن اكثر اللجان الانتخابية هدوء هي اللجنة الانتخابية لمحسن رضائي. واعضاء لجنته الانتخابيه لا يعقدون هم الاخرون الامل على المرحلة الاولى من الانتخابات ويتوقعون ان يستقطب رضائي من خلال برامجه التلفزيونية اصوات الناخبين لصالحه.

ويتساءل هؤلاء ، هل كان احد يتصور قبل اربع سنوات وفي الاسبوعين المتبقيين على موعد الانتخابات بان يفوز احمدي نجاد فيها والان حيث يتمتع رضائي بنفس الوضع.

ويتحدث اعضاء اللجنة الانتخابية لمحسن رضائي عن مفاجئات من المقرر الاعلان عنها خلال الايام المقبلة بما في ذلك تقديم بعض الشخصيات كاعضاء لحكومته وبرامج رضائي الخاصة لادارة البلاد.

وفي الاجمال يمكن القول بان الامل يجتاح هذه الايام جميع اللجان الانتخابية ...لكن لنرى من سينتخب الشعب رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: