رمز الخبر: ۱۳۳۱۴
تأريخ النشر: 16:20 - 01 June 2009
ان العناصر الوهابية الارهابية اقتحمت هذه المؤسسة الكائنة بالقرب من مسجد مكي للسنة في زاهدان واضرموا النار فيها واحتحزوا 3 رجال وامراة واحدة من موظفيها في داخل المؤسسة.
عصر ايران – انتقدت مجموعة "جندالله"الارهابية التي يتزعمها "عبدالمالك ريغي" في بيان التصريحات التي ادلى بها امام جمعة اهل السنة في زاهدان (جنوب شرق ايران) مولوي "عبد الحميد اسماعيل زهي" وندد فيها بالعمل الارهابي الذي استهدف مسجدا في زاهدان بيوم الخميس الماضي.

وكان امام جمعة اهل السنة في زاهدان قد قال في خطبة صلاة الجمعة لهذا الاسبوع "ان عددا من المتوحشين وعديمي الضمير انتهكوا حرمة احد بيوت الله من خلال تفجيره وقتل المصلين المسلمين فيه بهدف زعزعة الامن ، لكننا نقف الى جانب اخواننا الشيعة ولن نسمح لهؤلاء المتوحشين بزعزعة الامن والاستقرار وبث الفرقة".

وقال في جانب اخر من خطبة الجمعة ان منفذي هذه الجريمة النكراء هم في الحقيقة حزب الشيطان ويتحركون في الاتجاه الشيطاني واشتروا من خلال ارتكاب مثل هذه الجرائم غضب الله ونار جهنم لهم.

وشهدت مدينة زاهدان عاصمة محافظة سيستان و بلوشستان الواقعة بجنوب شرق ايران مساء يوم الخميس الماضي انفجارا باحد مساجد الشيعة في المدينة الذي ادي الي مقتل 25 و جرح العشرات من المدنيين.
 
جماعة جند الله الايرانية السنية المعارضة قالت يوم الجمعة انها مسؤولة عن انفجار في مسجد شيعي مزدحم قتل 25 شخصا يوم الخميس.
 
وذكرت قناة العربية الفضائية يوم السبت الماضي ان جماعة "جند الله" قالت يوم الجمعة انها مسؤولة عن انفجار في مسجد شيعي مزدحم قتل 25 شخصا يوم الخميس.
 
 
الوهابيون المثيرون للفرقة ارتكبوا جريمة اخرى في زاهدان

واقدمت العناصر الوهابية الارهابية مساء يوم الاحد على اقتحام مؤسسة البسيج لقرض الحسنة بمدينة زاهدان (شرق ايران) وحطمت زجاج واجهتها الامامية ومن ثم اشعلت النار فيها واغلقت بابها بعد احتجزت اربعة من موظفيها (3 رجال وامراة واحدة) بداخلها.

وافاد موقع "شيعة نيوز" ان العناصر الوهابية الارهابية اقتحمت هذه المؤسسة الكائنة بالقرب من مسجد مكي للسنة في زاهدان واضرموا النار فيها واحتحزوا 3 رجال وامراة واحدة من موظفيها في داخل المؤسسة.

واضاف ان قوات الشرطة ورجال الانقاذ هرعوا الى مكان الحادث ونقلوا هؤلاء الموظفين الى المستشفى.

واوضح انه لم ترد بعد انباء دقيقة عن الوضع الصحي لهؤلاء الاشخاص الا ان مصادر محلية قالت ان هؤلاء فارقوا الحياة قبل وصول رجال الانقاذ.
 
عودة الهدوء الى زاهدان

وافادت وسائل الاعلام المحلية ان تاكيد علماء الشيعة والسنة في محافظة سيستان وبلوشستان (جنوب شرق ايران) على الوحدة وتيقظ اهالي المحافظة اسهم في عودة الهدوء الى زاهدان مركز المحافظة.

وبعد حدوث بعض الاضطرابات في زاهدان شدد اية الله سلماني امام جمعة زاهدان وممثل الولي الفقيه في سيستان وبلوجستان ومولوي عبد الحميد اسماعيل زهي امام جمعة اهل السنة في زاهدان في تصريح ادليا به للتلفزيون على ضرورة التمسك بالوحدة باعتبارها حاجة ماسة وضرورية بالمحافظة ونددا بالفتنة التي تستهدف اثارة الصراعات الطائفةي والقومية.

كما ندد ممثلو اهالي سيستان وبلوجستان بالبرلمان الايراني باثارة الفتن ودعوا الى اعتماد الوحدة والهدوء.

وخلال التوترات التي حدثت في زاهدان والشائعات التي بثها بعض العناصر ، لحقدت خسائر ببعض مناطق زاهدان واصيب بعض الاشخاص الا ان الاوضاع عادت الى طبيعتها واستتب الهدوء بعد ساعات في ظل تدبر قوات الشرطة وتيقظ علماء الشيعة والسنة. 
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: