رمز الخبر: ۱۳۳۴۲
تأريخ النشر: 12:52 - 02 June 2009
كشفت صحيفة نيويورك تايمز في عددها اليوم عن أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعكف على توجيه الدعوة لمسؤولين إيرانيين لحضور الاحتفالات بعيد استقلال الولايات المتحدة الذي يوافق الرابع من يوليو/تموز.

عصرایران - كشفت صحيفة نيويورك تايمز في عددها اليوم عن أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعكف على توجيه الدعوة لمسؤولين إيرانيين لحضور الاحتفالات بعيد استقلال الولايات المتحدة الذي يوافق الرابع من يوليو/تموز.

فقد بعثت وزارة الخارجية الجمعة الماضية ببرقية إلى سفاراتها وقنصلياتها بالخارج تسمح لهم "بدعوة ممثلين عن الحكومة الإيرانية" لحضور الحفلات التي سيقيمونها بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي.

وتأتي هذه الخطوة بعد النداء الذي وجهه الرئيس الأميركي مسجلا على شريط فيديو إلى إيران في مارس/آذار الماضي بمناسبة احتفالات الجمهورية الإسلامية بالعام الفارسي الجديد (أعياد النيروز).

ووصف مسؤولون في الإدارة الأميركية الخطوة بأنها تجيء في سياق المبادرات تجاه إيران. وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة ليست لها علاقات مع إيران منذ أن احتل متظاهرون إيرانيون السفارة في طهران العام 1979. ومنذ ذلك الحين لم يحدث أن وُجهت دعوة رسمية لدبلوماسيين إيرانيين لحضور مناسبات أميركية.

ويرى مسؤول بالإدارة الأميركية في المبادرة الجديدة طريقة أخرى للقول "بأننا لا نضع عوائق أمام تواصلنا معهم. كما أنها طريقة أخرى للتلميح بوجود فرصة لا ينبغي إضاعتها".

وقال مسؤول آخر إن الحظر لم يعد له معنى خاصة وأن الولايات المتحدة منهمكة في التواصل مع مسؤولين إيرانيين في مواقع أخرى.

وأشارت الصحيفة في هذا الصدد إلى أن مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك كان قد تجاذب أطراف الحديث مع مهدي أخونزاده نائب وزير الخارجية الإيراني أثناء مؤتمر عُقد في مدينة لاهاي الهولندية في مارس/آذار الماضي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن مسؤولا كبيرا بوزارة الخارجية هو الذي كشف عن السماح للسفارات الأميركية بتوجيه الدعوات عشية زيارة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أميركا اللاتينية والتي استغرقت ثلاثة أيام.

ولم يشأ المسؤولون -الذين استقت منهم الصحيفة هذه المعلومات- الكشف عن أسمائهم بحجة أن السياسة الجديدة ما زالت غير معلنة.
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: