رمز الخبر: ۱۳۳۴۷
تأريخ النشر: 15:05 - 02 June 2009
عصرایران - اعتبر وزير الخارجية منوجهر متكي إنشاء محكمة خاصة للنظر في قضايا الممارسات غير الأخلاقية في العلاقات الدولية وإصدار أحكام إدانة في هذا الشأن, يمثل حلا شاملا للحد من الجرائم البشرية في العلاقات الدولية.

 وافاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان متكي ألقى كلمة اليوم الثلاثاء في الملتقى الدولي الثالث للامام الخميني (رض) والسياسة الخارجية تحت شعار "الاخلاق والعلاقات الدولية" في طهران, أكد فيها أن المجتمع البشري في الوقت الحاضر بحاجة أكثر من اي وقت مضى الى تعزيز وترسيخ الاخلاق في مجال العلاقات الدولية , معتبرا ان نظرة واحدة الى الأحداث التي جرت في عالمنا المعاصر تكفي لإثبات حاجة المجتمع البشري الى اعتماد المبادئ الأخلاقية في العلاقات الدولية .

 واوضح بأن الإمام الخميني الراحل (رض) ترك لنا العديد من التوجيهات والدروس الاخلاقية في مجال العلاقات الدولية .

 وشدد على ضرورة محاسبة الحكومات التي تنتهك المبادئ الإنسانية والأخلاقية في العلاقات الدولية , معتبرا إنشاء محكمة خاصة للنظر في الممارسات غير الأخلاقية في العلاقات الدولية وإصدار الاحكام في هذا المجال يمثل حلا شاملا للحد من الجرائم البشرية في مجال العلاقات الدولية .

 وأعرب متكي عن اعتقاده بأن الأنظمة السياسية المبنية على نظريات غير أخلاقية هي العامل الرئيسي في تدمير رؤوس الاموال والمصادر الحيوية في العالم , مؤكدا على ضرورة ان يتبنى المفكرون وخاصة من تؤثر أفكارهم وآرائهم في صياغة الأنظمة السياسية المستقبلية , سياسة التشجيع على التمسك بالمبادئ الاخلاقية .

 وأوضح وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الحقائق التاريخية تثبت فشل الفاشية والاشتراكية والرأسمالية الجديدة في الوفاء للمبادئ الاخلاقية المعتمدة , معتبرا وقوع الحروب المدمرة وانتهاك أبسط المبادئ الأخلاقية في تلك الحروب دليل على ذلك .

 وقد افتتح الملتقى الدولي الثالث للإمام الخميني (رض) والسياسة الخارجية تحت شعار "الاخلاق في العلاقات الدولية " صباح اليوم الثلاثاء في طهران بكلمة وزير الخارجية منوجهر متكي , تعقبها كلمات يلقيها مفكرون من دول ألمانيا واندونيسيا والهند وجورجيا وروسيا وباكستان والعراق .
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: