رمز الخبر: ۱۳۳۵۵
تأريخ النشر: 09:35 - 03 June 2009
واضاف زعيم جماعة جند الله "انهم يزودوننا بمعلومات عن نشاطات النظام في مناطق عملنا وتواجد قوات النظام في هذه المناطق وانهم ينقلون معظم المعلومات التي نحتاجها عن طريق البريد الالكتروني والرسائل".
عصرایران - اعترف عبد المالك ريغي الذي قام قبل ايام بعمل ارهابي غادر تمثل بتفجير مسجد علي بن ابي طالب (ع) في زاهدان بجنوب شرق ايران وادى الى استشهاد 25 شخصا، اعترف بعلاقتة ب "مجاهدي خلق" واقر بان "مجاهدي خلق" تقدم دعما استخباراتيا واسعا لزمرته.
 
وافاد موقع ضحايا الارهاب الاعلامي ان عبد المالك ريغي زعيم جماعة "جند الله" قال لاحدى القنوات الفضائية المعارضة لايران والتي تبث من اميركا وهو يرد على سؤال للقناة حول مدى تعاون "جند الله" مع "مجاهدي خلق"، قال"انهم تعاونوا معنا بشكل جيد من الناحية الاستخباراتية وزودونا بمعلومات كبيرة عن نشاطات النظام في ايران".
 
واضاف زعيم جماعة جند الله "انهم يزودوننا بمعلومات عن نشاطات النظام في مناطق عملنا وتواجد قوات النظام في هذه المناطق وانهم ينقلون معظم المعلومات التي نحتاجها عن طريق البريد الالكتروني والرسائل".
 
واعطى ريغي توضيحا اكبر عن حجم هذا التعاون وقال "ان للمجاهدين اشخاصا يطلعوننا على تواجد قوات النظام الايراني في مناطق تواجدنا".
 
وقال ريغي "ان لدينا معاهدة صداقة مع جميع المجموعات التي تعمل ضد النظام الايراني ومن بين هذه المجموعات فان بوسع "مجاهدي خلق" القيام باعمال تفيدنا كما ان بامكاننا نقل افرادهم لكني اظن انهم يواجهون قيودا ويوجدون في بلدان لا يستطيعون القيام بما يريدون القيام به".
 
يذكر ان عمر البغدادي زعيم تنظيم القاعدة الارهابي في العراق والذي وقع قبل فترة في قبضة الشرطة العراقية كان يتولى مهمة ايجاد الارتباط بين اعضاء "مجاهدي خلق" و "جند الله" وكان يضطلع بدور فاعل في نقل المعلومات والتنسيق بين هاتين المجموعتين الارهابيتين.
 
وفي ضوء ذلك ذكر موقع ضحايا الارهاب الاعلامي الايراني: فانه يجب القول بان "مجاهدي خلق" وتهديداتهم لم تزل لحد الان وان مجرد تجريدهم من اسحلتهم لا يمكن ان يؤدي الى ازالة التهديدات التي يوجهونها ضد ابناء شعبنا وطالما ان "مجاهدي خلق" يملكون قواعد في العراق وفرنسا فانهم سيواصلون نشاطاتهم الارهابية.
 
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: