رمز الخبر: ۱۳۳۷۴
تأريخ النشر: 08:52 - 06 June 2009
قال خطيب الجمعه في طهران امين مجلس صيانه الدستور ايه الله احمد جنتي ان هذا المجلس يكفل ويضمن نزاهه وسلامه الانتخابات الرئاسيه العاشره المقرره في 12 حزيران الجاري في البلاد.
عصر ايران - قال خطيب الجمعه في طهران امين مجلس صيانه الدستور ايه الله احمد جنتي ان هذا المجلس يكفل ويضمن نزاهه وسلامه الانتخابات الرئاسيه العاشره المقرره في 12 حزيران الجاري في البلاد.

ونقلت وكالة انباء "ارنا" عن جنتي قوله في خطبة الجمعة في طهران ان اجراء الانتخابات خلال الثلاثين عاما الماضيه بنزاهه يوكد الاداء الناجح لمجلس صيانه الدستور قائلا ان الاعداء منزعجون لكون ان هذا المجلس لا يقبل التوصيات والطلبات من احد.

واوضح خطيب الجمعه في طهران ان اعداء الثوره الاسلاميه ارادوا من خلال التصريحات غير الحقيقيه الايحاء بوجود تزوير في الانتخابات او ان الانتخابات الرئاسيه المقبله هي بمثابه تعيينات الا ان الكلام الفارغ والمتكرر لهولاء سيتم احباطه بفعل وعي وتيقظ الشعب وتوجيهات القائد.

واضاف امام جمعه طهران الموقت ان الاعداء كانوا خلال الاعوام الثلاثين الماضيه بصدد تحقق مآربهم المقيته لبث الفرقه وان التشكيك في الانتخابات كان جزء من خططهم للاطاحه بنظام الحكم والقضاء علي الثوره الاسلاميه.

وتابع ايه الله جنتي ان الاعداء يحاولون استخدام الانتخابات كوسيله لاثاره التوتر والنزاعات بين الشعب ولا يختلف الامر بالنسبه لهم سواء حدث هذا الشي في زاهدان ام في مكان اخر.

وتطرق خطيب الجمعه في طهران في جانب اخر من خطبه الصلاه الي التصريحات الاخيره للرئيس الامريكي باراك اوباما في القاهره حول ايران وقال ان اوباما يظهر لنا ضوء اخضر ويتحدث عن التغيير لكن هل يمكن تجاهل الجذور.

وقال ان الرئيس الامريكي اقر بالطبيعه السلميه للبرنامج النووي الايراني ما يعد موشرا علي التغيير مضيفا :‌لكن ورغم ذلك فان ثمه قضايا في العالم الاسلامي يتعين علي اميركا ان تبين موقفها منها.

واعتبر ان القضيه الفلسطينيه ووضع الكيان الصهيوني والتدخل في الانتخابات اللبنانيه والفلسطينيه وتواجد القوات الامريكيه في العراق وافغانستان هي من ضمن القضايا التي يجب علي اميركا ان توضح موقفها منها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: