رمز الخبر: ۱۳۴۲۵
تأريخ النشر: 10:45 - 08 June 2009

عصرایران - ارنا - اعتبر مستشار رئيس الجمهورية في الشؤون الدولية البروفسور حميد مولانا اليوم الاحد ان الانتخابات الرئاسية الايرانية التي ستجري في الجمعة القادمة تحمل طابعا مصيريا وهاما لان نظرة العالم تولي الاهتمام بهذه الانتخابات الهامة والمصيرية .   

واضاف مولانا في تصريحات ادلى بها خلال مراسم افتتاح "المؤتمر الوطني لدراسة قادة ثورة الدستور" ، في التاريخ المعاصر بالعالم لم تکن ايران في اي وقت بمثل هذا الحجم تصنع الاخبار وتکتسب الاهمية وان الانتخابات الرئاسية في الجمعة تکتسب الاهمية ايضا .

وتابع :ان الاهمية التي تکتسبها الانتخابات الرئاسية القادمة التي ستجري الجمعة القادمة ينبغي النظر اليها من هذه الزاوية في ان الثورة الاسلامية تعتبر الثورة الثانية التي قام بها الايرانيون بعد فشل ثورة الدستور حيث انها تسير باتجاه تحقيق التکامل والتقدم وان ابناء الشعب الايراني الغيارى مايزالون يرتقون الى قمم الشموخ والتقدم العلمي والثقافي .

وفي جانب آخر من تصريحاته تطرق الى موضوع "الدراسة الاجتماعية للنخبة الايرانية" واوضح ،ان الخصوصيات الاهم للنخبة الايرانية تتمثل بحضورهم الدائم في الشرائح الاجتماعية واهتمامهم بالاوساط الشعبية .

ووصف الزعيمين ستار خان وباقر خان ( في ثورة الدستور التي انطلقت في الاعوام الاولى من القرن العشرين) بانهما نموذجين بارزين للنخبة في التاريخ الايراني المعاصر ومدينة تبريز / شمال غرب / .

واعتبر مستشار رئيس الجمهورية الاستمرار في طريق الامام الخميني "رض" ونهجه بانه يستوجب المحافظة على الخصوصيات الثورية في روح النخبة وساسة البلاد "وان الثورة الاسلامية بمثابة نهر سيفقد الحياة في حال توقفه عن الحرکة" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: