رمز الخبر: ۱۳۴۳۴
تأريخ النشر: 11:42 - 08 June 2009

(رويترز) - قبل ساعات من مغادرة الرئيس الامريكي باراك اوباما قامت زوجته وطفلتيه بالتسوق من عاصمة الازياء في العالم.

ودخلت ميشيل اوباما وابنتيها ماليا (10 سنوات) وساشا التي ستصبح في الثامنة خلال اسبوع متاجر الحي السادس الفخمة في باريس.

وتوجه الثلاثة في رفقة العديد من اعضاء الوفد الامريكي للتسوق من متجر بونبوا الفاخر.

وينظر الى ميشيل اوباما الى حد كبير على انها انيقة للغاية غير ان ما يجذبها من الازياء ليس محددا وفقا لما يقوله خبراء الازياء.

غير ان الاشارة الى اوباما باعتبارها نموذج للاناقة امر شائع على نطاق واسع. وكانت قد تصدرت المحامية وام الطفلتين غلاف مجلة فوج في عدد مارس اذار.

وهي تحظى باهتمام كبير من المصممين والمحررين وخبراء الازياء وغالبا ما تبيع المتاجر بسرعة الازياء التي ترتديها.

وترتدي اوباما ايضا ملابس ليست لمصممين بارزين ومتاجر متوسطة الاسعار في محاولة للتخلص من فكرة ان السيدة الاولى يجب دوما ان تكون رسمية. واختارت مصمما شابا لاعداد فستان حفل تنصيب زوجها.

وأحيا الرئيس الامريكي يوم السبت ذكرى أبطال انزال الحلفاء في نورماندي.

وجاءت زيارة أوباما لنورماندي في نهاية جولة سريعة زار خلالها المملكة العربية السعودية ومصر وألمانيا وفرنسا حيث حاول التواصل مع المسلمين والضغط في اتجاه تحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

كما انه استمتع بعطلة قصيرة مع زوجته ميشيل وابنتيه بعد ان انتهي من مهامه الرسمية على الرغم من فترة الزيارة القصيرة.

وغادر الرئيس الامريكي باريس من مطار اولي يوم الاحد عائدا الى واشنطن.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: