رمز الخبر: ۱۳۴۵۴
تأريخ النشر: 12:43 - 10 June 2009

عصرایران -  (رويترز) - قال جورج ميتشل مبعوث الرئيس الامريكي باراك أوباما الخاص للشرق الاوسط يوم الثلاثاء إن واشنطن تسعى لاستئناف سريع لمحادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية وتعهد لاسرائيل بأن تحالفها مع الولايات المتحدة سيظل قويا رغم الخلافات.

وقال ميتشل في اجتماع مع الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس "نشترك جميعا في الالتزام بتوفير الظروف لاستئناف عاجل وختام مبكر للمفاوضات."

ويختلف الرئيس الامريكي باراك اوباما مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن توسيع المستوطنات اليهودية وممانعة نتنياهو تأييد قيام دولة فلسطينية وذلك في اكثر الخلافات علانية بين الولايات المتحدة واسرائيل في عشر سنوات.

ومع خوف الاسرائيليين من ان اوباما يأمل في اصلاح صورة بلاده بين العرب باثارة خلاف مع نتنياهو تحدث ميتشل بعبارات تصالحية مع الصحفيين.

وقال ميتشل "دعوني أكون واضحا. هذه الخلافات ليست بين خصوم. فالولايات المتحدة واسرائيل حليفتان وصديقتان وثيقتان وستظلان كذلك."

واكد ميتشل مبعوث اوباما الخاص للشرق الاوسط من جديد على التزام واشنطن بقيام دولة فلسطينية "(تعيش) جنبا الى جنب في سلام وأمان مع دولة اسرائيل اليهودية."

وفي الخطاب الذي وجهه الى العالم الاسلامي من العاصمة المصرية يوم الخميس الماضي طالب أوباما اسرائيل ايضا بوقف التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة وبقبول حق الفلسطينيين في اقامة دولة لهم.

وكرر بيريس الذي يتقلد منصبا شرفيا الى حد بعيد كلمات اوباما قائلا ان الوقت قد حان "لمواجهة المصاعب" والسعي من اجل "دولة لنا ودولة للفلسطينيين".

وتحت ضغط للتخفيف من مواقفه من المقرر ان يدلي نتنياهو بخطاب هام يوم الاحد القادم يفصح فيه عن سياسته بخصوص صنع السلام مع الفلسطينيين. كما يجتمع مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر المعني بشؤون الامن يوم الاربعاء لبحث النداءات الامريكية المطالبة بتخفيف الحصار على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية حماس التي تعارض جهود السلام التي ترعاها الولايات المتحدة.

وقال نتنياهو الذي اجتمع مع المبعوث الامريكي انه يأمل في ان تؤدي المحادثات الى "اعطاء دفعة الى الامام لمساعينا من أجل السلام والامن مع جيراننا الفلسطينيين والعالم العربي كله."

وقال نتنياهو لميتشل "هذا هو هدفنا. انه هدفنا المشترك وأتطلع قدما للعمل معكم لانجازه."

وقال ميتشل انه يأمل في ان يتمكن الحلفاء من العمل في هذه القضايا التي وصفها بأنها "معقدة وعديدة" للوصول الى سلام اقليمي. وأكد لنتنياهو "ان التزام (الولايات المتحدة) بأمن اسرائيل لا يهتز."

ويلتقي ميتشل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاربعاء.

وقال عباس انه لا جدوى من استئناف المحادثات ما لم تجمد اسرائيل بناء المستوطنات وتقبل بحل الدولتين لانهاء الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وتحدث أوباما مع نتنياهو هاتفيا يوم الاثنين. وقال البيت الابيض ان الرئيس "كرر العناصر الاساسية التي وردت في الخطاب الذي ألقاه في القاهرة بما في ذلك الالتزام بأمن اسرائيل."

واشار نتنياهو الى ان امن اسرائيل يمثل اولوية في اي جهود للسلام وقال ان كيانا فلسطينيا يتمتع بحكم ذاتي يجب ان يكون منزوع السلاح وله صلاحيات سيادية محدودة.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: