رمز الخبر: ۱۳۴۸۲
تأريخ النشر: 12:38 - 13 June 2009

عصرایران - ارنا – قال محلل وکاتب اردني أن الشعب الإيراني المسلم وحسب أوامر قائد الثورةالمعظم وبمشارکته الواسعة جدا في إنتخابات رئاسةالجمهورية خلال هذااليوم قد أثبت مرةأخري الإنتصارالکبير لفکر سماحة الإمام الخميني (رض) و أوجداليأس لدي أعداء الثورةالإسلامية.   

وقال رفيق فضه المحلل السياسي والکاتب الاردني في مقابلة مع مراسل وکالة الجمهورية الإسلامية للأنباء : إنني عن طريق الإذاعات و محطات التلفزة الفضائية العربية الأجنبية تابعت شوق ونشاط الشعب الإيراني ورأيت کيف آن افراد هذا الشعب قد اصطفوا في صفوف طويلة منذ صباح اليوم وشارکوا بفعالية واسعة في هذه الإنتخابات وأدلوا بأصواتهم في صناديق الإقتراع.

وأضاف فضه : تختلف انتخابات رئاسة الجمهورية في أيران عن الإنتخابات في کافة الدول العربية والإسلامية . حيث أن هذه الانتخابات قد ربطت في الواقع کافة أفراد المجتمع الإيراني بإدارة البلاد وتقوم علي أساس المجالس المتعددة وأن جميع هذه المجالس التي وضع أساسها الإمام الراحل ملتزمة بالمباديء الثابتة للجمهورية الإسلامية الإيرانية .

وأکد هذا المحلل والکاتب الأردني أن منصب رئاسة الجمهورية في أيران تکليف شرعي لخدمة إيران والمسلمين وليس تشريف . لذا فإن الشعب الإيراني ينتخب رئيس جمهوريته القادم علي أساس مايؤدي من خدمات للشعب والأمة و کذلک إلتزامه بسياسة لا شرقية ولا غربية وبذل جهوده لمزيد من رفعة وتقدم ايران في مختلف المجالات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: