رمز الخبر: ۱۳۴۸۶
تأريخ النشر: 16:46 - 13 June 2009
عصرایران - أكدت كوريا الشمالية السبت أنها لن تتخلي أبداً عن برنامجها النووي وذلك غداة تشديد العقوبات المفروضة عليها بموجب قرار لمجلس الأمن الدولي.
 
وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان إن"خيار التخلي عن الأسلحة النووية أصبح أمراً مستحيلاً و لا يهمنا أن يسمح البعض لنا أو لا يسمحوا بإمتلاك أسلحة ذرية".

اضاف البيان "اولا البلوتونيوم المستخرج سيستخدم لغايات عسكرية. وقد تمت اصلا اعادة معالجة كميات من الوقود النووي".

وتابع "وثانيا سنبدأ تخصيب اليورانيوم" مؤكدا ان البلاد تملك التكنولوجيا الضرورية بفضل اقامة مفاعلات تستخدم الماء الخفيف.   

وحذرت بيونغ يانغ من ان اي حصار يفرض عليها سيعتبر عملا حربيا.

وهذا اول رد فعل رسمي كوري شمالي منذ ان قرر مجلس الامن الدولي الجمعة بالاجماع تشديد العقوبات بحق كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية في 25 ايار/مايو.

وفرض القرار رقم 1874 نظاما مشددا للرقابة على الشحنات الجوية والبحرية والبرية المتوجهة الى كوريا الشمالية والمنطلقة منها بما في ذلك في اعالي البحار وتوسيع الحظر على الاسلحة.  

كما نص على تشديد العقوبات المالية على نظام بيونغ يانغ.

وتخضع كوريا الشمالية اصلا الى عقوبات تضمنها القرار الدولي 1718 الصادر في تشرين الاول/اكتوبر 2006 بعد التجربة النووية الاولى لبيونغ يانغ.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس "بالنظر الى خبرة الماضي ونزوع كوريا الشمالية الى الممارسات غير المسؤولة والخطرة, فانه لن يكون مفاجئا ان ترد على نظام العقوبات الشديد جدا بعمل جديد ينطوي على استفزاز وزعزعة للاستقرار".

واضافت اثر مباحثات مع الرئيس الاميركي باراك اوباما "في هذه الحالة سنواصل القيام بما تعهدنا القيام به اليوم وهو التطبيق الكامل لنظام العقوبات الاشد والاقصى الموجود حاليا".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: