رمز الخبر: ۱۳۵۳۶
تأريخ النشر: 11:12 - 16 June 2009
وتوجه الطلبة الغاضبون بعد ذلك في مسيرة الى مبنى السفارة الفرنسية، منددين بمواقف باريس، وحملوا بشدة على الرئيس الفرنسي نيكولا سركوزي وطالبوه باحترام اصوات الشعب الايراني، ونددوا بسياسة الغرب المرائية

عصر ايران - تجمع عدد من الطلبة الجامعيين الايرانيين الاثنين مقابل السفارتين البريطانية والفرنسية في طهران احتجاجاً على تدخل الحكومتين البريطانية والفرنسية في الشؤون الداخلية.

وافادت قناة العالم الاخبارية ان الطلبة الغاضبون تجمعوا في البداية امام مبنى السفارة البريطانية وهتفوا بشعارات تندد بسياسات الحكومة البريطانية وتدخلها في الشأن الداخلي الايراني وتشكيكها في نتائج الانتخابات الرئاسية الايرانية، وتوجه الطلبة الغاضبون بعد ذلك في مسيرة الى مبنى السفارة الفرنسية، منددين بمواقف باريس، وحملوا بشدة على الرئيس الفرنسي نيكولا سركوزي وطالبوه باحترام اصوات الشعب الايراني، ونددوا بسياسة الغرب المرائية

وفي تدخل واضح لدول اوروبية في الشؤون الداخلية الايرانية اعتبر رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الاثنين ان على ايران ان ترد على "القضايا الجدية" التي اثارتها اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد حسب قوله.

ومن جانب آخر كانت وزارة الخارجية الفرنسية استدعت الاثنين السفير الايراني لإسماعه مخاوفها بشأن نتيجة الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الرئيس محمود احمدي نجاد.

وصرح اريك شيفالييه المتحدث باسم الوزارة ان "فرنسا وشركاءها الأوروبيين ينتظرون اجوبة واضحة على الشكوك التي اثيرت بشان وجود مخالفات في الانتخابات".

فيما قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه لا بد من الاحترام التام لإرادة الشعب الإيراني وأشار إلى أنه يراقب عن کثب الوضع بعد انتخابات الرئاسة الإيرانية المختلف عليها.

وأضاف بان "إن موقفي وموقف الأمم المتحدة هو أن الإرادة الحقيقية للشعب الإيراني يتعين احترامها بالکامل." وقال إنه يتابع ما ستتمخض عنه التحقيقات في الشکاوى المتعلقة بالانتخابات.

هذا واعلن فوز الرئيس محمود احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية الايرانية الجمعة بعد حصوله على 24 مليون و500 الف صوت.

 

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: