رمز الخبر: ۱۳۵۸۵
تأريخ النشر: 15:47 - 19 June 2009
انني اطلب من مسؤولي قوى الشرطة والامن ان يتعاملوا عند التصدي للمعترضين بالرافة وان يراعوا حدود الشرع والقانون وان يتجنبوا القيام باعمال تحريضية.

عصر ایران - اصدر آية الله موسوي اردبيلي احد مراجع الدين في مدينة قم (جنوب طهران) اليوم الخميس بيانا حول الاحداث الاخيرة في البلاد وقال: انني ادعو جميع الاعزاء الذين لهم اعتراض على النتائج المعلنة في الانتخابات بان يعلنوا اعتراضهم مع رعاية المعايير الشرعية.   

وجاء في البيان: ان الحضور الحماسي والباعث على الفخر للشعب الايراني الابي في الانتخابات الرئاسية العاشرة شکل صفحة ذهبية من مفاخر هذا الشعب العظيم والذي کان بامکانه ان يوفر قوة هائلة في مسار تقدم البلاد الا ان مسار الاحداث التي وقعت قد ازال حلاوة الانتخابات.

واضاف: انه على المعترضين تجنب القيام باعمال فوضى وتدمير الممتلکات العامة، ومن الواضح ان مثل هذه الاعمال لا تتم من قبل الشعب بل ان هناک عددا قليلا يسعون عبر الايحاء بان الشعب هو مرتکبها للوصول الى اهدافهم البغيضة، لذا على المواطنين ان يکونوا على حذر تام من هذا الامر ويفصلوا حسابهم عنهم.

وتابع آية الله موسوي اردبيلي: "انني اطلب من مسؤولي قوى الشرطة والامن ان يتعاملوا عند التصدي للمعترضين بالرافة وان يراعوا حدود الشرع والقانون وان يتجنبوا القيام باعمال تحريضية" مضيفا "ان الهجوم على المراکز العلمية والثقافية وسلب الناس راحتهم في الاماکن الخاصة بهم لا يتطابق مطلقا مع اي من المعايير الشرعية والقانونية".

واضاف: انني اطلب من المعنيين بشؤون الانتخابات ايضا متابعة الشکاوى الواصلة مع التزام الدقة والسرعة والحفاظ على الحيادية وان يقوموا باطلاع المواطنين على ذلک بما يجلب رضاهم ويقنعهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: