رمز الخبر: ۱۳۵۹۹
تأريخ النشر: 12:25 - 20 June 2009
عصرایران - اقر رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون السبت بان الانتقادات الموجهة اليه "جرحته" مؤكدا انه قد يتخلى عن مهامه بسهولة.

وقال براون "لا يهم الى اي حد تشعر بثقل المسؤولية ولا تهم نزاهتك والى اي حد تشعر بانك جرحت مما يقوله الناس. يجب عليك ان تترك ذلك جانبا".

واضاف "انني بصراحة قادر على ترك كل ذلك غدا".

وتابع "لا يهمني كل ما يرافق ممارسة السلطة ولن يقلقني ذلك لولا لم يتحتم علي العودة الى تلك الاماكن".

واوضح براون انه ليس بارعا كما يجب في التواصل مع الناس.

وقد اهتز نفوذه بشكل كبير اثر استقالة العديد من وزرائه وبعضها مع انتقادات شديدة- في فضيحة نفقات البرلمانيين ومن النكسات التي شهدها حزبه في الانتخابات الاخيرة الاوروبية والمحلية.

وقال براون "من السهل العثور على شخص نوبخه ونجعل منه مصدر المشكلة لكننا تعرضنا لاعصار اقتصادي عالمي وفضيحة النفقات غير المسبوقة في تاريخ البرلمان ونحن نحكم منذ 12 سنة".

هذا و اعلنت الشرطة البريطانية مساء الجمعة انها ستفتح تحقيقا بحق بعض البرلمانيين المتورطين في فضيحة النفقات المثيرة للجدل.

وافادت سكتلنديارد في بيان انها قررت بعد استشارة النيابة "فتح تحقيق حول
النفقات المفرطة المفترضة لعدد صغير من النواب واللوردات".

وافادت قناتا بي بي سي وسكاي نيوز ان نائبين من حزب العمال الحاكم ديفيد
شايتور وايليوت مورلي سيخضعان للتحقيق.      

وقد اضطرا الى الاستقالة من منصبيهما لانهما تقاضيا فوائد قروض عقارية كانوا
قد سددوها.      

وتسببت فضيحة نفقات النواب التي باتت موضع اصلاح في العمق, في استقالة عشرين نائبا العديد منهم اعضاء في الحكومة وتدني شعبية رئيس الوزراء غوردن براون.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: