رمز الخبر: ۱۳۶۲۰
تأريخ النشر: 12:54 - 21 June 2009
قال رئيس مجلس الشوري الإسلامي علي لاريجاني, ان المجلس يحذر الرئيس الامريكي ورئيس وزراء بريطانيا والمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي من مغبة التدخل في الشؤون الداخلية لايران.
عصرایران - قال رئيس مجلس الشوري الإسلامي علي لاريجاني, ان المجلس يحذر الرئيس الامريكي ورئيس وزراء بريطانيا والمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي من مغبة التدخل في الشؤون الداخلية لايران.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان لاريجاني أشاد في بداية الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد, بتوجيهات قائد الثورة الاسلامية القيمة, بشأن الأوضاع الحالية في البلاد, والتي تخللت خطبتي صلاة الجمعة الأسبوع الماضي في طهران, داعيا الجميع للإمتثال الى توجيهات القائد الشاملة .
وتطرق الى الفترات التي كانت تتعرض فيها كبار الشخصيات في البلد للاغتيال وكذلك الاغتيال الفاشل لقائد الثورة الاسلامية واغتيال شهداء المحراب والانفجار الذي طال المقر المركزي لحزب جمهوري اسلامي, معتبرا ان هذه الاحداث كانت بمثابة صدمات قوية تضرب في جسد المجتمع, الا ان ماكان يعزز استقامة الشعب والنظام ويبعث على الهدوء والثقة بعدم الانحراف عن الطريق هو العمل تحت مظلة القائد .

واوضح ان الدورة العاشرة من انتخابات رئاسة الجمهورية تميزت بالمشاركة الشعبية الواسعة والتفاعل الجماهيري الكبير, معتبرا هذه الانتخابات مدعاة فخر واعتزاز للشعب الايراني حيث شارك فيها مانسبته 85 بالمائة من الناخبين .

وأكد لاريجاني ان مجلس الشورى الاسلامي يدعو جميع المرشحين المعترضين الى اتباع السبل القانونية في اعتراضهم وعدم الانحراف عن المسار القانوني , مؤكدا ان الأصل الذي على الجميع ان يراعيه هو الاحتكام الى القانون , معتبرا العمل في اطار القانون يخدم الشعب والبلد وخلافه يجلب الضرر .

واعتبر مواقف الرئيس الامريكي ورئيس وزراء بريطانيا والمستشارة الالمانية والرئيس الفرنسي من ايران خلال الايام الاخيرة صورة اخرى عن مغامراتهم تجاه الشعب الايراني , منتقدا ادعاء امريكا التي مارست مختلف انواع الظلم والجور بحق الشعب الايراني على مدى نصف قرن منذ الاطاحة بالحكومة الوطنية عام 1953, مرورا بالدعم المباشر الذي كانت تقدمه لحكومة الشاه المقبور الى فترة الحرب التي فرضت على ايران, بأنها قلقة اليوم بشأن وحدة الأراضي الايرانية وحقوق الانسان في ايران .
وقوبلت تصريحات لاريجاني هنا بترديد نواب مجلس الشورى الاسلامي لشعار "الموت لأمريكا ", تأييدا منهم لتصريحاته .

وانتقد مواقف امريكا الداعمة لديكتاتور العراق المقبور صدام خلال حربه التي شنها ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية للفترة بين 1980 و 1988 وتأجير طائرات "اواكس " المتطورة لذلك النظام , مشيرا الى ان امريكا تتصور خطأ أن بإمكانها اليوم انتهاز الفرصة والتسلل من خلال الخلافات في البيت الايراني .

وقال رئيس مجلس الشوري الإسلامي, ان المجلس يحذر الرئيس الامريكي ورئيس وزراء بريطانيا والمستشارة الألمانية والرئيس الفرنسي من التدخل في الشؤون الداخلية لايران, والقيام باعمال ما, تجعل ايران مضطرة للرد عليهم في ساحات اخرى .

وقاطع نواب مجلس الشورى الاسلامي كلمة لاريجاني مرددين شعاري "الموت لامريكا " و "الموت لبريطانيا ".

وطلب لاريجاني خلال هذه الجلسة من لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي أن تضع على جدول اعمالها دراسة إعادة النظر في العلاقات مع الدول الغربية المذكورة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: