رمز الخبر: ۱۳۶۳۸
تأريخ النشر: 12:16 - 22 June 2009
جدد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي استعداد المجلس لاعادة فرز اصوات 10 بالمئة من صناديق الاقتراع للانتخابات الرئاسية خلال الفترة القانونية المتبقية لدراسة الطعون اذا ما استلم (المجلس) طلب المرشحين کروبي و موسوي.
عصرایران - جدد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي استعداد المجلس لاعادة فرز اصوات 10 بالمئة من صناديق الاقتراع للانتخابات الرئاسية خلال الفترة القانونية المتبقية لدراسة الطعون اذا ما استلم (المجلس) طلب المرشحين کروبي و موسوي.

و اضاف کدخدايي في حوار متلفز ليل الاحد الاثنين اذا ما قدم هذان المرشحان طلبهما لمجلس صيانة الدستور يوم الاثنين فان المجلس مستعد لتنفيذ هذا المقترح .

كما أكد الناطق بلسان مجلس صيانة الدستور ان عملية التدقيق ودراسة الطعون  الانتخابية المقدمة من المرشحين الخاسرين في الانتخابات الرئاسية جارية وستستمر حتي النهاية داعيا الى عدم اتاحة الفرصة للاعداء لتحقيق مخططاتهم المشؤومة في ايران.
 
وقال المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدايي ان مسؤولية مجلس صيانة الدستور هي التدقيق في الطعون المقدمة اليها حول الانتخابات والذي تم خلال هذا الاسبوع.

وتابع كدخدايي" تم توجيه دعوة للمرشحين حيث حضر محسن رضائي فقط وقد وعده المجلس باجراء تحقيقات دقيقة في الشكاوى التي  تقدم بها".

واضاف ان رضائي اقترح اعادة فرز بعض صناديق الاقتراع في بعض المدن حيث حضر اليوم ممثله ويتم الان التدقيق في الاصوات بحضور الاطراف والمسؤولين
المعنيين.

واشار كدخدايي الى  لقاء وفد من المجلس مع مراجع الدين والعلماء في مدينة قم المقدسة حيث تم البحث في القضايا الانتخابية والخلافات التي ظهرت بعد
الانتخابات والجدل القائم بشأنها.

وحول التدخلات الخارجية في الشؤون الايرانية قال ان النظام الاسلامي في ايران كان دائما موضع هجوم اعداء الثورة الاسلامية الذين يترصدون الفرص
لتوجيه ضربة الي النظام.

ودعا كدخدايي الى عدم السماح لمحاولات الاعداء بالنجاح وتحقيق اهدافها مؤكدا ضرورة التوحد وحل المشاكل عبر القنوات القانونية.
 
وأعيد انتخاب الرئيس احمدي نجاد لفترة رئاسة ثانية بحصوله علي أكثر من 62 % من أصوات الناخبين .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: