رمز الخبر: ۱۳۶۸۳
تأريخ النشر: 09:47 - 28 June 2009
عصرایران - وصل وفد حركة "حماس" للحوار الوطني إلى القاهرة مساء السبت برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق، ويضم كلاًّ من القادة في الحركة الدكتور محمود الزهار، وعزت الرشق، وخليل الحية، ومحمد نصر، وعماد العلمي، ونزار عوض الله.
 
وقالت مصادر مطلعة في تصريحات السبت ، إن مسألتي الوضع في الضفة الغربية المحتلة والإفراج عن أكثر من 800 مختطف من حركة "حماس" في سجون السلطة  الفلسطينية سيكونان على رأس جدول المباحثات التي يجريها الوفدُ مع حركة "فتح" والمسؤولين المصريين.

وكانت حركة "حماس" قد عبرت عن غضبها من جراء تصاعد وتيرة حملات الاختطاف التي تشنها ميليشيا عابس في الضفة المحتلة مؤخرًا وحتى اللحظة، مشددةً على أنها السبب الرئيس في إفشال نجاح أي اتفاق لإنهاء حالة الانقسام الفلسطينية، وأنه من الصعب التوصل إلى اتفاق مصالحة في ظل هذه الإجراءات التي تقوم بها الميليشيا بقيادة المنسق الأمريكي الجنرال كيث دايتون الرجل الذي يحكم الضفة الغربية فعليًّا.

وأكد إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة اليوم أن ما يجري في الضفة الغربية المحتلة من ملاحقة للمقاومين واعتقالٍ سياسي يشكل عقبة رئيسية أمام الاتفاق الفلسطيني- الفلسطيني، معربًا عن أمله أن تنجح الجهود في تذليل العقبات.

ووصف هنية ما يجري في الضفة الغربية بالوضع "المؤلم لكل حر شريف"، واستمرار الاختطافات والملاحقات والمضايقات بالأمر السلبي.

كما شدد خليل الحية القيادي في حركة "حماس" وأحد أعضاء وفد الحركة في حوار المصالحة شدد من جهته، في تصريحات لجريدة "الحياة" مؤخرًا، على أن "الأشقاء المصريين منزعجون جدا لعدم معالجة ملف المعتقلين والتصعيد الجاري في الضفة ضد عناصر حركة "حماس" وأبنائها"، مؤكدا وضع حد لهذه الممارسات المَشينة، محذرًا من أن عدم معالجة هذا الملف ستكون له انعكاساته السلبية؛ ما يضع الجميع في مأزق.

يشار إلى أن سلطة عباس تختطف أكثر من 800 من أبناء حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وأنصارها في الضفة الغربية؛ بينهم دكاترة في جامعات فلطسين المختلفة ووجهاء ومديرو مؤسسات وجمعيات خيرية ونساء وطلاب جامعات؛ وذلك بتهمة الانتماء إلى حركة "حماس" أو دعمها.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: