رمز الخبر: ۱۳۶۸۷
تأريخ النشر: 10:33 - 28 June 2009
عصرایران - أعلنت الشرطة أن نحو 25 ألف شخص من أنصار رئيس الحكومة المعارض في المنفي تاكسين شيناواترا تجمعوا السبت في بانكوك ، في ما إعتبر أضخم تجمع للمعارضة في العاصمة التايلندية منذ نحو شهرين .
 
ووجه رئيس الوزراء السابق الذي يعيش في دبي رسالة عبر الهاتف إلى المتظاهرين إستمرت 50 دقيقة دعاهم فيها إلى "عدم تركه يموت في الصحراء".

وقال تاكسين"أنا هنا لأنني أسعي لبناء ديموقراطية فعلية في تايلند"، قبل أن يتساءل " لماذا تريدون تركي أموت في الصحراء في حين أنني مازلت قادراً على العمل من أجل بلادي؟".

و يطالب أنصار تاكسين المعروفين بإسم"القمصان الحمر" بأن يقوم رئيس الحكومة ابيسيت فيجاجيفا بحل البرلمان و الدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وقال تاكسين الموجود في دبي لتجنب السجن بعد إدانته بتهمة فساد، أنه " في صحة جيدة" و أنه ينشط حالياً كرجل أعمال إلا أنه يعاني من الوحدة . و قال مخاطباً المتظاهرين وسط تصفيقهم الحاد "اريد العودة".

كما إنتقد بشدة السياسة الاقتصادية لرئيس الحكومة و إتهمه بزيادة الضرائب .
وحشدت السلطات أكثر من ثلاثة آلاف عنصر من الشرطة إضافة إلى ألف جندي لضمان أمن المباني الحكومية في حال تحولت التظاهرة إلى أعمال شغب .

وكانت مملكة تايلند شهدت بين السادس و العشرين من آذار و الرابع عشر من نيسان تظاهرات حاشدة مناهضة
 للحكومة أدت إلى الغاء عقد قمة آسيوية في باتايا و إلى اعلان حالة الطواريء في بانكوك و تدخل الجيش لقمع القمصان الحمر" في العاصمة.

وأوقعت أعمال العنف هذه قتيلين و 123 جريحا.

و تعاني مملكة تايلند من إنقسام حاد منذ نحو ثلاث سنوات بين أنصار و خصوم تاكسين الذي لا يزال يتمتع بشعبية لدى الطبقات الفقيرة من السكان خصوصاً في المناطق الريفية في شمال البلاد.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: