رمز الخبر: ۱۳۶۸۹
تأريخ النشر: 10:35 - 28 June 2009
تحدث السفير الايراني لدى المكسيك محمد حسن قديري عن احتمال ضلوع وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي اي اية" في قتل الفتاة الايرانية الشابة اثناء الاضطرابات الاخيرة في طهران.

عصر ايران – تحدث السفير الايراني لدى المكسيك محمد حسن قديري عن احتمال ضلوع وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي اي اية" في قتل الفتاة الايرانية الشابة اثناء الاضطرابات الاخيرة في طهران.

ونقلت قناة "سي ان ان" عن قديري قوله "ان اميركا والسي اي اية قد يكونان وراء مقتل هذه الفتاة البالغة من العمر 26 عاما ، وهي الفتاة التي تحولت الى رمز للمحتجين على الانتخابات الرئاسية الايرانية".

واضاف قديري "ان وفاة الفتاة ندا اقا سلطاني مشتبه به للغاية وسؤالنا هو انه كيف تعرضت هذه الفتاة الى اطلاق نار من الخلف امام العديد من الكاميرات وكيف ان اطلاق النار هذا حدث في منطقة لم تكن تحدث فيها مظاهرات تذكر".

ورجح السفير الايراني ان تكون السي اي اية او اجهزة الاستخبارات الامريكية الاخرى ضالعة في الحادث وقال "اذا ارادت السي اي اية قتل اشخاص ومن ثم القاء مسؤولية ذلك على العناصر الحكومية فعندها فان اختيار امراة سيكون اختيارا ملائما لهذه الوكالة الاستخباراتية ، لان موت امراة يثير شفقة اكثر".

واكد قديري "ان الرصاصة التي اصابت جسد الفتاة الايرانية هي من النوع الذي لا يستخدم في ايران. فهذه اساليب يتبعها الارهابيون والسي اي اية والاجهزة الاستخباراتية".

وتابع السفير الايراني لدى المكسيك "انهم يرغبون بطبيعة الحال بان يتم خلال هذه المظاهرات اراقة الدماء ليستطيعوا اتخاذ ذلك ذريعة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية. هذه هي من ضمن الاساليب العادية التي تتبعها السي اي اية في الدول المختلفة".

واوضح "لا اريد ان اقول بان السي اي اية اقدمت على هذا الشئ. فهناك العديد من المجموعات وقد تكون منظمة استخباراتية اخرى اقدمت على هذا الامر. ربما السي اي اية او الارهابيون. على اي حال فان الاجهزة الاستخباراتية تستخدم مثل هذه الاساليب".

وردا على سؤال حول ممارسة بعض القيود ضد الصحفيين الاجانب في ايران قال السفير الايراني "ان بعض هؤلاء الصحفيين ووسائل الاعلام يقومون بتحريف الاخبار ولا ينقلون الحقيقة".

وقال في جانب اخر ان فوز احمدي نجاد في الانتخابات ليس بالامر المستغرب "وان استطلاعا للراي اجري قبل ثلاثة اسابيع من الانتخابات الايرانية في اميركا اظهر بان احمدي نجاد يتقدم على منافسه".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: