رمز الخبر: ۱۳۶۹۰
تأريخ النشر: 11:07 - 28 June 2009
يذكر يوم "السابع من تير" 28 حزيران/يونيو بحادثة مريرة ، وعمل ارهابي نفذ ضد النظام الاجتماعي والسياسي في ايران ، حادث مؤلم ادى الى استشهاد رئيس المحكمة العليا للبلاد آنذاك و معه 72 من ممثلي الشعب والشخصيات البارزة وكبار المدراء في البلاد.

عصر ايران – يذكر يوم "السابع من تير" 28 حزيران/يونيو بحادثة مريرة ، وعمل ارهابي نفذ ضد النظام الاجتماعي والسياسي في ايران ، حادث مؤلم ادى الى استشهاد رئيس المحكمة العليا للبلاد آنذاك و معه 72 من ممثلي الشعب والشخصيات البارزة وكبار المدراء في البلاد.

السيد محمد حسيني بهشتي : ولد في 24 اكتوبر 1928 في اصفهان ، واستشهد في 28 يونيو 1981 في طهران.

وهو سياسي وفقيه ايراني واول رئيس للمحكمة العليا للجمهورية الاسلامية الايرانية بعد الثورة الاسلامية التي انتصرت عام 1997 ، واول امين عام لحزب "جمهوري اسلامي" ونائب رئيس مجلس خبراء الدستور.

والسيد محمد حسيني بهشتي الذي اضطلع بدور اساسي في انتصار الثورة الاسلامية ، ولد عام 1928 في عائلة من علماء الدين بمدينة اصفهان (وسط ايران) وبعد اتمام الدراسة ، دخل الحوزة العلمية في اصفهان.

ومن ثم انتقل الى الحوزة العلمية في قم عام 1946 وتتلمذ على يد اساتذة مثل الامام الخميني الراحل (رض) واية الله طباطبائي واية الله حائري يزدي واية الله بروجردي.

وقد اغتيل الشهيد بهشتي في حادثة "7 تير" 28 يونيو 1981 اثر انفجار مقر حزب "جمهوري اسلامي" من قبل زمرة المنافقين "منظمة مجاهدي خلق".

ففي الساعة 20:30 من يوم الاحد المصادف 28 يونيو 1981 وصل عدد من اعضاء مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان) واعضاء مجلس الوزراء و... تدريجيا الى صالة الاجتماعات بالمقر المركزي لحزب "جمهوري اسلامي" بوسط العاصمة طهران. وبدأ الاجتماع بكلمة القاها اية الله بهشتي. وكان البحث يدور حول القضايا الاقتصادية الى ان عددا من الاعضاء كانوا قد طالبوا بان يتم الحديث ايضا عن الانتخابات الرئاسية. وبدا الدكتور بهشتي كلمته وفجاة انطلق صوت مدو واهتزت الارض والجدران. وفي اقل من ثانية لم يبق من الصالة سوى كومة من التراب. وقد استشهد اكثر من 70 من افضل كوادر الثورة في هذا الحادث المروع.

ومنفذ التفجير ، احد عناصر زمرة المنافقين يدعى "محمد رضا كلاهي" ، كان من احد الكوادر الخدمية في الحزب وتمكن من الهرب الى فرنسا بعد الانفجار.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: