رمز الخبر: ۱۳۶۹۵
تأريخ النشر: 13:07 - 28 June 2009
عصرایران - التقى رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي ورئيس اللجنة الفرعية للسياسة الخارجية السبت مع آية الله موسوي اردبيلي، للاستفادة من رؤاه كمرجع ديني من اجل حل المشكلات الاخيرة.

وأفادت وكالة مهر للانباء انه في بداية اللقاء الذي حصل يوم السبت في مكتب المرجع الديني آية الله موسوي اردبيلي، قدم علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية تقريرا عن الخطوات التي اتخذتها هذه اللجنة حتى الان واللقاءات التي عقدتها مع بعض الشخصيات من اجل تهدئة الاوضاع، داعيا الى الاستفادة من رؤى المرجعية الدينية من اجل حل المشكلات الاخيرة التي برزت على خلفية الانتخابات الرئاسية.

كما اكد حجة الاسلام ابراهيمي رئيس لجنة السياسة الخارجية التابعة للجنة الامن القومي في مجلس الشورى، ان هذه اللجنة بصدد الاستفادة من جميع قابليات النظام من اجل حل المعضلات الموجودة، مضيفا بما ان وجود المراجع الدينيين يعتبر بحد ذاته بلسما للجراح، وان الجانبين يذعنان لتوجيهات مراجع الدين العظام، لذلك نرجو من سماحتكم العمل بما ترونه صلاحا من اجل حل هذه المعضلة.

وأعرب آية الله موسوي اردبيلي عن شكره لبروجردي وابراهيمي، لافتا الى انه ليس بصدد إصدار حكم بشأن من هو المحق في هذا الخلاف، الا ان القضية هنا هي اننا لا ينبغي ان نتصرف بشكل نكون فيه في مواجهة الجماهير، ولا ينبغي ان نتصرف بشكل يقال فيه ان الحكومة الاسلامية ليست كفوءة او ان الاسلام لا يمكنه تلبية قضايانا ومتطلباتنا.

وتابع آية الله اردبيلي ان القضية الرئيسية ليست في ان يفوز فلان او لا يفوز في الانتخابات، بل القضية الرئيسية هي ان لا تتصور الجماهير ان مطاليبها لا تلقى اذنا صاغية، مؤكدا انه يجب إرضاء وإقناع الشعب بالنسبة لما حدث من القضايا.

وقال هذا المرجع الديني ان احد السبل التي قد يؤدي الى الخروج من الوضع الموجود هو ان تقوم مجموعة مقبولة وموثوقة من قبل جميع الاطراف بمتابعة القضية، ويكون حكمها فصل الخطاب بهذا الخصوص.

وأكد آية الله موسوي اردبيلي انه لا يهم ماذا يقول الاجانب بشأننا، فبالتالي العدو لن يخرج منه الا العداء وهو لا يريد خيرنا، الا ان ما يبعث على القلق هو إعراض الجماهير عنا، موضحا اننا اذا هدأنا الداخل وأرضينا الشعب، فلن نخشى الخارج.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: