رمز الخبر: ۱۳۷۶۳
تأريخ النشر: 08:36 - 01 July 2009
عصرایران - قالت صحيفة واشنطن بوست ان كبير مستشاري الامن للرئيس الامريكي باراك اوباما أبلغ قادة عسكريين امريكيين انه لا يوجد في الوقت الحالي أي خطط لارسال مزيد من القوات الى افغانستان وان التركيز سيكون على التنمية الاقتصادية والاعمار.

واضافت الصحيفة ان مستشار الامن القومي الامريكي جيمس جونز نقل تلك الرسالة الاسبوع الماضي اثناء زيارة لافغانستان حيث لمح البريجادير جنرال لورنس نيكلسون الي انه قد يحتاج الي "الوف اضافية" من الجنود.

وقالت الواشنطن بوست ان رسالة جونز تستهدف فيما يبدو تقييد التوقعات بأن قوات اضافية ربما تكون قادمة رغم ان ادارة اوباما لم تستبعد نشر قوات اضافية في المستقبل.

وأبلغ جونز الصحيفة اثناء رحلته الى افغانستان "هذه (الحرب) لن يتحقق النصر فيها بواسطة الجيش وحده... لقد جربنا ذلك على مدى ست سنوات."

واضاف ان التركيز في الاثني عشر شهرا القادمة يجب ان يكون على تنفيذ الشق المتعلق بالتنمية الاقتصادية في الاستراتيجية.

ومن المتوقع ان يتخذ حوالي 17 ألف جندي اضافي أمر اوباما بنشرهم لقتال تصعيد لحملة العنف التي تشنها طالبان في جنوب وغرب افغانستان مواقعهم على الارض بحلول منتصف يوليو تموز. ومن المنتظر ان يصل حوالي 4000 جندي اخرين لتدريب قوات الامن الافغانية بحلول اغسطس اب.

وهذه القوات جزء من عملية حشد قد تزيد حجم الوجود العسكري الامريكي في افغانستان الي 68 ألف جندي بحلول نهاية العام الحالي او اكثر من ضعفي عددهم في نهاية 2008 الذي بلغ 32 ألف جندي.

وقالت الواشنطن بوست ان جونز أشار اثناء زيارته لافغانستان الي عهد جديد وان اوباما لن يعطي بشكل تلقائي القادة العسكريين مستويات الجنود التي يطلبونها مهما كانت وذلك في انحراف عن سياسة ادارة بوش في الحرب في العراق.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: