رمز الخبر: ۱۳۸۰۳
تأريخ النشر: 13:55 - 02 July 2009
كتبت صحيفة اميركية " ان اوباما وقبل ان يصعد من نبرته قبال الاحداث الاخيرة في ايران كان قد تعرض لضغوطات مارستها وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون لمدة يومين عليه لكنه عندما شجب في مؤتمر صحفي التعامل الحكومي مع المحتجين الايرانيين اصيبت كلينتون وسائر المسؤولين الامريكيين بالاندهاش".
عصر ايران – كتبت صحيفة اميركية " ان اوباما وقبل ان يصعد من نبرته قبال الاحداث الاخيرة في ايران كان قد تعرض لضغوطات مارستها وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون لمدة يومين عليه لكنه عندما شجب في مؤتمر صحفي التعامل الحكومي مع المحتجين الايرانيين اصيبت كلينتون وسائر المسؤولين الامريكيين بالاندهاش".

ونقلت "واشنطن تايمز" عن مسؤولين لم تفصح عن هويتهم ان كلينتون كانت تدافع عن اتخاذ موقف متشدد تجاه الاحداث في ايران وطلبت من اوباما تغيير موقفه لكن الرئيس الامريكي كان يقاوم هذا الطلب.

واضافت الصحيفة ان "اوباما استجاب في النهاية لهذا الطلب وقرر ان يعلن عن موقفه في 23 يونيو لكن هذا الشئ تم من دون علم كلينتون مسبقا ولذلك فان وزيرة الخارجية الامريكية استغربت هذا الموقف".

وتابعت الصحيفة الامريكية ان اوباما كان قد قال في مؤتمره الصحفي انه "مستاء من السلوك الايراني" وندد بما اسماه "العنف ضد المتظاهرين". في حين ان اوباما وسائر المسؤولين الامريكيين وحتى ذلك الحين كانوا قد اتخذوا موقفا لينا قبال الاحداث في ايران.

ونقلت "واشنطن تايمز" عن مسؤول حكومي امريكي قوله "ان اوباما وقبل ساعة من تصريحاته في هذا المؤتمر الصحفي لم يكن اتخذ القرار النهائي حول تصعيد لهجته هذه".

واضاف "ان ذلك اثار الاستغراب لكن موقف اوباما يعكس النهج الذي كانت تتابعه كلينتون".

واوضحت ان البيت الابيض ووزارة الخارجية الامريكية امتنعا عن الادلاء باي تصريح حول ما اذا كانت كلينتون قد قدمت "توصيات خاصة" لاوباما حول الاحداث الاخيرة في ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: