رمز الخبر: ۱۳۸۶۳
تأريخ النشر: 10:08 - 07 July 2009
عصرایران - تمثل أول ظهورعلني ورسمي لولي العهد الجديد في الأردن الأمير حسين بن عبدالله بمرافقة والده الملك في زيارة مهمة للواجهات العشائرية الأساسية شرقي البلاد مرتديا- أي الأمير- لباسا عربيا تقليديا في زيارة ميدانية ذات طابع وطني يعتقد انه ستعقبها زيارات أخرى بعد ان دخل الأمير الشاب بقوة على معادلة الحكم ومن أوسع الأبواب.

وظهر الأمير إلى جانب والده في الزيارة التي قام بها لمضارب احد أفخاذ عشيرة بني حسن التي تعتبر العشيرة الأهم والأكبر في المملكة، واستقبل أبناء العشيرة الملك ونجله بهتافات وترحيب حار، مما يشكل بداية حقيقية لتقديم الأمير الشاب إلى نخبة من العشائر المركزية التي تشكل عمادا مهما للدولة وأركانها ومؤسساتها.

وجاء إرتداء ولي العهد الشاب لباسا عربيا تقليديا عبارة عن رسالة إضافية عن تقدير القصر الملكي للتقاليد الأساسية في بنية المجتمع الأردني. ونظمت المناسبة عبر أكبر مشايخ قبيلة بني حسن سنا وهو الشيخ عقل أخو إرشيده الذي يعتبر الشيخ الأكبر سنا والأكثر خبرة بين جميع مشايخ بني حسن وشرقي البلاد.

وإستقبل العاهل الأردني وولي عهده في قرية رحاب في مدينة المفرق شرقي البلاد وهي نفسها الضاحية التي استقبل فيها قادة بني حسن الملك عبدالله الأول قبل عدة عقود من الزمن.

وكان العاهل الأردني قد أعلن قبل يومين تسمية نجله الشاب حسين وليا للعهد رسميا وصدرت إرادة ملكية بالخصوص تضمنت نصا يشير لتمتع الأمير بكل الصلاحيات والحقوق التي يتطلبها موقعه، علما بان رسالة شهيرة للملك لولي العهد الأسبق الأمير حمزة بن الحسين تضمنت إشارة لعدم وجود صلاحيات محددة دستوريا لصاحب هذا الموقع.

وأعلنت الصحف الأردنية أمس عن برقيات التهنئة التي أرسلها شقيق الملك وولي العهد الأسبق حمزة بن الحسين بمناسبة تعيين الحسين وليا للعهد، وكذلك رسالة التهنئة للملك من شقيقه الثالث الأمير هاشم ومن بعض قادة وزعماء الدول العربية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: