رمز الخبر: ۱۳۸۸۴
تأريخ النشر: 09:33 - 08 July 2009
عصرایران - قال الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة "قطعا لم" تعط اسرائيل ضوءا أخضر لمهاجمة ايران بسبب برنامجها النووي ولكنه قال إن واشنطن لا يمكنها "أن تملي على الدول الاخرى مصالحها الامنية".

وقال أوباما لشبكة (سي.ان.ان) في مقابلة خلال زيارته لروسيا " ان سياسة الولايات المتحدة هي محاولة حل قضية قدرات ايران النووية بشكل سلمي من خلال القنوات الدبلوماسية."

وقال نائب الرئيس الامريكي في مقابلة مع شبكة (ايه.بي.سي) يوم الاحد ان من حق اسرائيل السيادي أن تقرر ما هو أفضل ما يصب في مصلحتها من حيث التعامل مع طموح ايران النووي. وهو تعليق اعتبره البعض يعطي ضوءا أخضر لاسرائيل كي تهاجم.

وسئل أوباما عما اذا كانت تلك هي نية ادارته فقال "كلا بالقطع."

وأضاف "أعتقد أن نائب الرئيس بايدن ذكر حقيقة بديهية هي أنه لا يمكننا أن نملي على الدول الاخرى ما هي مصالحها الامنية."

وتابع قوله "قلنا للاسرائيليين بصورة مباشرة ان من المهم أن نحاول حل هذا في اطار دولي بصورة لا تخلق صراعا كبيرا في الشرق الاوسط."

ومن قبل مجيء أوباما للسلطة في مطلع العام أبدى أمله في خوض حوار مع ايران من أجل تخفيف التوتر بين البلدين ولكن جهوده لم تحرز تقدما يذكر حتى الان.

وتعتبر الولايات المتحدة برنامج التخصيب النووي الايراني خطوة نحو انتاج الاسلحة النووية ولكن طهران تصر على أنها تنتج اليورانيوم لاسباب سلمية خاصة بتوليد الكهرباء.

وقالت اسرائيل ان ايران المسلحة نوويا ستهدد وجودها في اشارة الى دعوات الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الى محو اسرائيل من الخريطة.

وفرض مجلس الامن ثلاثة برامج من العقوبات على طهران لتحديها المطالبة بوقف تخصيب اليورانيوم.

وانضمت الولايات المتحدة الى روسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا في دعوة ايران لمحادثات تهدف لحل النزاع النووي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: