رمز الخبر: ۱۳۸۹۶
تأريخ النشر: 12:35 - 08 July 2009
عصرایران - ندد أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية المحلل السياسي الدکتور جورج حجار بالدول العربية التي وافقت على فتح مجالها الجوي أمام الطيران الصهيوني, واصفاً أنظمة هذه الدول بأنها "أنظمة طاغوتية".
   

وقال حجار في حديث لوکالة الجمهورية الإسلامية للأنباء: "إن هذه الأنظمة العربية هي بلغتنا أنظمة طاغوتية, فهي جعلت من الخيانة الوطنية والقومية أمراً عادياً أو عابراً لا قيمة له, حتى أصبحت الخيانة عندهم عملاً وطنياً".

ورداً على سؤال عمّا تناقلته وسائل الإعلام حول موافقة دول عربية تسير في رکاب المشروع الأميرکي - الإسرائيلي على فتح أجوائها أمام الطيران الصهيوني, قال حجار: "لا اعتقد أن هناک شيئاً جديداً في الموضوع لان الدول العربية قدمت سابقا کل التنازلات بدون أي مقابل, والآن سيقدمون تنازلات ومبادرات ولن يجنون شيئا".

أضاف: "إن مثل وهذه الدول لا غرابة في أن تقوم بفتح مجالها الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية, وهي التي سبق أن أعطت الضوء الأخضر لضرب المقاومة في غزة ومحاصرتها وتجويعها وقتل شعبها, کما کانت فعلت في لبنان في حرب تموز 2006".

وأکد حجار أن "هذه الدول التي تتآمر وتوافق على ضرب حرکات المقاومة في لبنان وغزة ليس مستغربا منها ما تفعله اليوم وما ستفعله غدا من تآمر وفتح لأجوائها ربما للطائرات العسکرية الصهيونية لضرب بعض الدول".

وحذر من أن فتح الأجواء العربية أمام الطيران الصهيوني ستکون له تداعيات على المستوى الشعبي ضد هذه الأنظمة المستسلمة والخائنة , مشيراً إلى أن مثل هذه الخطوة قد تدفع إلى انطلاق تظاهرات عفوية هنا وهناک, معتبراً "أن هذه الأنظمة التي تستخدم أساليب القمع ولا تفهم بلغة الکلام والعقلنة يجب أن تواجه بقمع مضاد".

وأعرب حجار عن أسفه لأن معظم الدول العربية باتت تتعاون مع الکيان الصهيوني, سائلاً: "أي بلد عربي بعد لا يتعاطى مع إسرائيل؟", وقال: "إن مصر والأردن وبعض الدول العربية أصبحت مأوى للعدوان على الامة العربية, ونحن في لبنان أصبحنا نتعايش يوميا مع الطائرات الحربية الإسرائيلية وحتى المدنية والتجارية".

وختم قائلاً: "إن دولاً تعتبر إيران هي العدو بدلاً من إسرائيل, وسبق أن فتحت سفارات لإسرائيل وأقامت معها علاقات دبلوماسية وتجارية, وقدمت الکثير من التنازلات, ليس غريبا على هذه الدول أن تفتح أجواءها أمام الطائرات الإسرائيلية".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: