رمز الخبر: ۱۳۹۲۲
تأريخ النشر: 10:43 - 09 July 2009
قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء ان القوى الكبرى في مجموعة الثماني ستعطي المفاوضات مع ايران بشأن طموحاتها النووية فرصة حتى سبتمبر ايلول.
عصرایران - (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء ان القوى الكبرى في مجموعة الثماني ستعطي المفاوضات مع ايران بشأن طموحاتها النووية فرصة حتى سبتمبر ايلول.

ومتحدثا بعد مناقشات مع زعماء مجموعة الثماني الاخرين قال ساركوزي ان الزعماء سيراجعون الموقف من ايران اثناء اجتماع قمة لمجموعة العشرين سيعقد في بيتسبرج بالولايات المتحدة في 24 و25 سبتمبر.

واضاف قائلا "اذا لم يحدث تقدم بحلول ذلك الموعد سيتعين علينا ان نتخذ قرارات" مشيرا الى احتمال تشديد العقوبات على ايران اذا واصلت رفضها اجراء المفاوضات.

وقال مايك فرومان نائب مستشار الامن القومي الامريكي للصحفيين ان مناقشات مجموعة الثماني عكست "نفاد صبر جماعي من ايران" التي تعتقد الدول الغربية انها تسعى لصنع قنبلة ذرية.

وفي بيان منفصل قالت مجموعة الثماني انها ملتزمة بحل دبلوماسي لبرنامج ايران النووي.

وترفض طهران حتى الان عروضا غربية لمحادثات قائلة انها تريد اتقان التكنولوجيا النووية لاستخدامها فقط في توليد الكهرباء ورفضت مرارا مطالب لتجميد انشطتها الحساسة لتخصيب اليورانيوم.

وقال بيان مجموعة الثماني "نأمل صادقين ان تنتهز ايران هذه الفرصة لاعطاء فرصة للدبلوماسية لايجاد حل عن طريق التفاوض للمسألة النووية."

"وفي الوقت نفسه يبقى قلقنا العميق بشأن مخاطر الانتشار التي يشكلها برنامج ايران النووي."

وفي تأكيد لقلق مجموعة الثماني بشأن الانتشار النووي حث زعماء الدول الثماني على بداية سريعة لمحادثات بشأن معاهدة تحظر انتاج المواد الانشطارية التي تستخدم في صنع القنابل النووية ودعوا جميع الدول الى التقيد بتعليق التفجيرات النووية.

وقال مسؤول بالبيت الابيض ان زعماء المجموعة أكدوا ايضا ان واشنطن ستستضيف قمة للامن النووي في مارس اذار.

وقال مارك ليبرت مستشار البيت الابيض "هذا جزء مهم اخر في جدول اعمال حظر الانتشار الذي قدمه (الرئيس باراك اوباما)."

واستنكر بيان مجموعة الثماني ايضا العنف في ايران في اعقاب انتخابات الرئاسة المتنازع عليها التي جرت الشهر الماضي وقال ان القبض على صحفيين واجانب هناك تصرف "غير مقبول".

وجدد انتقاد الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد لانكاره وجود محرقة لليهود في الحرب العالمية الثانية.

واحتلت ايران صدارة جدول الاعمال في المناقشات بشأن الشؤون الدولية مساء الاربعاء في ختام اليوم الاول من المحادثات في اجتماع زعماء مجموعة الثماني في مدينة لاكويلا في وسط ايطاليا.

وأدان بيان مجموعة الثماني ايضا تجارب اطلاق الصواريخ التي أجرتها كوريا الشمالية مؤخرا قائلا انها خطر على السلام والاستقرار.

وقال البيان "نحث (كوريا الشمالية) على الامتناع عن مزيد من الانتهاكات لقرارات مجلس الامن ذات الصلة وانتهاج الحوار والتعاون."

وأطلقت بيونجيانج سبعة صواريخ فوق بحر اليابان في الرابع من يوليو تموز - عطلة عيد استقلال الولايات المتحدة- في تحد فيما يبدو لواشنطن.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: