رمز الخبر: ۱۳۹۲۴
تأريخ النشر: 10:55 - 09 July 2009
قال ولايتي "بريطانيا وفرنسا تريدان ايران ضعيفة على مائدة المفاوضات وتسعيان الى وقف كامل لانشطة ايران النووية."
عصرایران - قال مستشار بارز للزعيم الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي في تصريحات نشرت يوم الخميس ان ايران لن تتراجع "ولو خطوة واحدة" عن أنشطتها النووية موضحا استمرار طهران على موقفها الذي يتسم بالتحدي في خلافها مع الغرب.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد قال يوم الاربعاء ان القوى الكبرى في مجموعة الثماني ستمهل إيران حتى سبتمبر ايلول لتقبل التفاوض بشأن طموحاتها النووية وإلا تواجه عقوبات اقسى.

وذكرت اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران (اي.ار.اي.بي) على موقعها على الانترنت أن علي اكبر ولايتي اكبر مستشاري الزعيم الاعلى في مجال الشؤون الدولية قال ان الدول الغربية لا تريد للجمهورية الاسلامية أن تكون لديها أنشطة نووية سلمية.

وأضافت الاذاعة أن ولايتي كان يتحدث ليل الاربعاء لكن التقرير لم يوضح ما اذا كان يعقب على بيان ساركوزي خلال قمة الثماني في ايطاليا.

واستبعدت ايران مرارا وقف الانشطة النووية الحساسة التي تقول انها مخصصة لتوليد الطاقة لاغراض سلمية لكن الغرب يشتبه أنها تهدف الى تصنيع قنابل نووية.

وقال ولايتي "بريطانيا وفرنسا تريدان ايران ضعيفة على مائدة المفاوضات وتسعيان الى وقف كامل لانشطة ايران النووية."

وأردف قائلا "الجمهورية الاسلامية الايرانية ستكون موجودة في المشهد بقوة اكبر من الامس ولن تتراجع ولو خطوة واحدة عن نشاطها النووي السلمي."

وقال ساركوزي الذي صعد من المخاطر المتعلقة بالنزاع مع طهران ان القوى ستعيد النظر في الموقف خلال قمة لمجموعة العشرين للدول المتقدمة والنامية تعقد في بيتسبرج في 24 و25 سبتمبر ايلول.

وقالت الولايات المتحدة ان صبر الدول الصناعية الكبرى بالعالم ينفد بشكل متزايد.

غير أن ساركوزي أوضح أن روسيا ما زالت تتباطأ بصدد هذه القضية وضغطت لكسب مزيد من الوقت قبل بحث فرض مجموعة جديدة من العقوبات.

وفي بيان منفصل قالت مجموعة الثماني انها ملتزمة بالتوصل الى حل دبلوماسي لازمة برنامج ايران النووي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: