رمز الخبر: ۱۳۹۸۵
تأريخ النشر: 11:16 - 13 July 2009
ودعا آية الله نوري همداني في ختام بيانه , الحكومة الصينية الى معاقبة الجناة ومراعاة حقوق المواطنة , معربا عن توقعه من حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية ان لا تلتزم الصمت وتتخذ الموقف الملائم والمطلوب وان لا تترك أخواننا وأخواتنا المسلمين لوحدهم وتقوم بواجباتها الاسلامية .


ايه الله صافي كلبايكاني : يجب ادانة انتهاك حقوق المسلمين في اي بلد

اشار آية الله العظمى صافي كلبايكاني الى الاحداث المؤسفة في الصين والتي اسفرت عن مقتل عدد من المسلمين المظلومين والعزل في هذا البلد , مستنكرا عدم احترام حقوق المسلمين في الصين.

وقال: ان استمرار الاوضاع الموسفه وانتهاک حقوق المسلمين في الصين امر مدان.   

ودعا آية الله العظمى صافي كلبايكاني لدي استقباله الاحد عددا من طلاب الحوزه العلميه الي ان تتخذ وزاره الخارجيه الايرانيه موقفا ازاء مايحصل للمسلمين في الصين وان تعمل بمسووليتها الاسلاميه.

واشار آية الله العظمى صافي كلبايكاني الى اتحاد وتعاون الشعوب الاسلامية على الصعيد الدولي , مضيفا : ندعو الدول الاسلامية الى ابداء ردود فعلها على هذه الانتهاكات التي تقع في مناطق متعددة من العالم , ولا يتخذوا اي موقف ينم عن التمييز.

وتابع قائلا : يجب الاحتجاج بشكل مناسب ومؤثر وادانة انتهاك حقوق المسلمين في اي مكان واي بلد , والاعراب عن المواساة مع المسلمين سواء كانوا في الصين او اوروبا او في اي مكان آخر.

واشار  الى قتل واستضعاف مسلمي الصين قائلا : نطلب من المنظمات الدولية وادعياء حقوق الانسان  التخلي عن المعايير المزدوجة والالاعيب السياسية في قضية حقوق الانسان , وان لايقسموا الافراد الى معارضين مؤيدين للغرب , وان لا يتجاهلوا موضوع وضع حقوق الانسان في الصين.
 
کما ندد آية الله العظمى صافي كلبايكاني بمقتل السيده مروه الشربيني بسبب حجابها في المانيا وقال ان هذه الحوادث غير الانسانيه تفضح ازدواجيه المعايير لدي ادعياء حقوق الانسان في الغرب.

ودعا الي ان تبدي الدول الاسلاميه ردود فعل ازاء هذه الحوادث وان تتصدي للتمييز الذي يتعرض له المسلمون في شتي انحاء العالم.

ودعا المحافل الدوليه ومدعي حقوق الانسان في العالم الي الکف عن التعامل بازدواجيه مع قضايا حقوق الانسان وعدم تجاهل هذه الحقوق بسبب العرق او القوميه.


ايه الله نوري همداني يدعو الحكومة الایرانیة الى اتخاذ موقف حيال الجرائم في الصين

وندد ايه الله نوري همداني احد مراجع الدين في مدينه قم المقدسه بالمجازر التي يتعرض لها المسلمون في الصين وکذلک مقتل السيده المحجبه مروه الشربيني في المانيا.   

وجاء في بيان صادر عن مکتب سماحته اننا نشاهد اليوم وللاسف جريمه اکبر واخطر مما حدث في المانيا حيث قتلت سيده هناک بسبب ارتدائها الحجاب هي مايتعرض له المسلمون من قتل في الصين.

واوضح البيان نري اليوم ان المسلمين الساکنين في اقليم شينغ يانع وهم الاکثريه في هذا الاقليم يتعرضون للقتل علي ايدي اقليه من قوميه الهان الشوعيه العنصريه هناک.

واکد البيان ان علي المسلمين الا يمرو مرور الکرام ازاء مايتعرض له المسلمون من ظلم بسبب الافکار الشيطانيه..

وجاء في جانب اخر من البيان ان الحکومه الصينيه تدعي ان مايحصل هو نزاع قومي الا اننا نري ان الحکومه تقوم بدعم الجانب الاخر الذي يرتکب المجازر ضد ا لمسلمين الامر الذي لايجب السکوت عنه.

واکد البيان انه بالرغم من العلاقات الاقتصاديه الجيده بين الحکومه والشعب الصيني مع البلدان الاسلاميه الا ان هذا الامر لايستوجب ان نقوم نحن المسلمين بالتفريق بين الغرب والشرق وان نصمت ازاء هذه الجريمه.

ودعا البيان کافه احرار العالم الي استنکار هذه الجرائم البشعه التي ترتکب بحق المسلمين في الصين.

وأعرب آية الله نوري همداني في البيان عن أسفه للقتل الذي يتعرض له المسلمون في اقليم شينجيانغ بالصين بالرغم من انهم يشكلون غالبية السكان في هذا الاقليم الى جوار أقلية من اتنية الهان من الشيوعيين, مشيرا الى ان هذا الاقليم شهد في الايام الاخيرة أشد الصدامات بين المسلمين ومجموعة عنصرية من الهان تسببت في وقوع جرائم واسعة .

وأكد مرجع التقليد أن الواجب يحتم على جميع المسلمين أن يتخذوا موقفا عندما تتعرض أي مجموعة من المسلمين, سواء في الغرب أم في الشرق, الى الظلم عبر الافكار والثقافة الشيطانية .

وانتقد موقف الحكومة الصينية التي تصور الصدامات بأنها اضطرابات عرقية في حين ان دعم الحكومة للمجموعة المخالفة وقتل المسلمين على نطاق واسع وإغلاق المساجد يشير الى وجود مؤامرة تستهدف المسلمين , وهذا يستدعي من المسلمين والاحرار اتخاذ موقف وعدم التزام الصمت .

وأكد آية الله نوري همداني أنه بالرغم من ان الصين تربطها علاقات اقتصادية وسياسية جيدة مع الدول الاسلامية , الا انه لا ينبغي علينا كمسلمين ان نميز بين الشرق والغرب ونلتزم الصمت حيال ذلك .

وأضاف , "إننا اذ ندين بشدة هذه الجرائم , ندعو جميع المسلمين والاحرار في العالم الى ابداء الاحتجاج الشديد حيال هذه الجرائم ".

ودعا آية الله نوري همداني في ختام بيانه , الحكومة الصينية الى معاقبة الجناة ومراعاة حقوق المواطنة , معربا عن توقعه من حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية ان لا تلتزم الصمت وتتخذ الموقف الملائم والمطلوب وان لا تترك أخواننا وأخواتنا المسلمين لوحدهم وتقوم بواجباتها الاسلامية .
 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: