رمز الخبر: ۱۴۰۳۳
تأريخ النشر: 16:13 - 14 July 2009
عصرایران - اعلن مسؤولون باكستانيون اليوم الثلاثاء عن مقتل 23 من عناصر حركة طالبان الباكستانية على الاقل على يد ميليشيات قبلية موالية للسلطات في معارك وقعت في المناطق القبلية الحدودية مع افغانستان شمال غرب باكستان.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية ان المعارك اندلعت امس الاثنين وتواصلت خلال الليل الفائت في منطقة مهمند القبلية على بعد 15 كلم من خار كبرى مدن اقليم باجور الذي يعد من معاقل المتمردين الطالبان المتحالفين مع مقاتلي تنظيم القاعدة، فيما اكد مسؤولون في قوات الامن واجهزه الاستخبارات الباكستانية وقوع المعارك والحصيلة.

وأكد سيد احمد جان احد كبار المسؤولين في الاقليم الشمالي الغربي الحدودي، وقوع اشتباكات مع مقاتلي حركة طالبان في قرية امبار بمنطقة مهمند ليلة الثلاثاء، مشيرا الى سقوط 4 جرحى في صفوف المليشيات القبلية.

وتعتبر هذه الاشتباكات أحدث مواجهات حتى الآن بين حركة طالبان باكستان وبين المليشيات القبلية التي شجعت الحكومة على تشكيلها وتعرف باسم (لشكر) على غرار مجالس الصحوة في العراق.

وكان الجيش الباكستاني قد شن في شهر آب / اغسطس الماضي هجوما واسعا على طالبان وحلفائهم في تنظيم القاعدة في باجور ومهمند، وهما اثنان من المناطق القبلية الباكستانية الست المحاذية للحدود الافغانية والتي تتمتع بحكم ذاتي.

وفي 28 شباط / فبراير الماضي اعلن الجيش تحقيق فوز استراتيجي على المتمردين لكن المواجهات استمرت بشكل متفرق. ومنذ بدء الهجوم حصل العسكريون الباكستانيون على دعم جزء من القبائل المحلية فيما بقيت اخرى الى جانب طالبان.

وقد لجأ الطالبان ومقاتلو القاعدة الى المناطق القبلية الباكستانية منذ ان تمت الاطاحة بنظام طالبان من الحكم في كابول اواخر العام 2001 اثر الغزو الامريكي لافغانستان.

ويأتي الإعلان عن هذه المواجهات فيما تواصل الحكومة الباكستانية برنامجها لإعادة مليوني شخص من نازحي سوات إلى ديارهم في إطار خطة من ثلاثة مراحل بدأت عمليا أمس الاثنين بالنازحين المقيمين في المخيمات والملاجئ المؤقتة التي وفرتها الحكومة ومنظمات الإغاثة الدولية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: