رمز الخبر: ۱۴۰۵۰
تأريخ النشر: 11:28 - 15 July 2009
نقلت صحيفة "واشنطن تايمز" الامريكية عن مسؤولين امريكيين قولهم "ان عددا من الدبلوماسيين الايرانيين الذي اعتقلوا لاكثر من عامين في العراق وسلموا اخيرا الى ايران كانوا في الحقيقة رهائن اقدمت اميركا على اعتقالهم لتحقيق اهدافها".
عصر ايران – نقلت صحيفة "واشنطن تايمز" الامريكية عن مسؤولين امريكيين قولهم "ان عددا من الدبلوماسيين الايرانيين الذي اعتقلوا لاكثر من عامين في العراق وسلموا اخيرا الى ايران كانوا في الحقيقة رهائن اقدمت اميركا على اعتقالهم لتحقيق اهدافها".

واضافت الصحيفة الامريكية عن هؤلاء المسؤولين الذين لم تذكر هويتهم "ان هؤلاء الاشخاص وعلى الرغم من انهم لم يكن لديهم اي نشاط معاد لاميركا في العراق وكانوا دبلوماسيين (يعملون في القنصلية الايرانية في اربيل) اثناء اعتقالهم الا ان اميركا احتجزتهم لاكثر من عامين كرهائن".

وقال مسؤول اميركي سابق خدم سابقا في العراق "ان ثلاثة من هؤلاء الاشخاص الذين افرج عنهم الاسبوع الماضي كانوا في الحقيقة رهائن احتجزتهم اميركا لممارسة الضغط على ايران".

واعتبر مسؤول اميركي اخر يعمل حاليا في الجهاز الدبلوماسي الامريكي ان هؤلاء الاشخاص الثلاثة شكلوا "وسيلة" للضغط على ايران.

وعقب اعتقال الدبلوماسيين الايرانيين في العراق زعمت السلطات الامريكية مرارا بان "هؤلاء الاشخاص لهم دور مباشر في دعم العنف ضد اميركا في العراق لكنها لم تقدم اي دليل او مستند لاثبات مزاعمها هذه.

وذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" ان مارك بالستروس المتحدث باسم القوات المتعددة الجنسيات في العراق والمسؤول عن اعتقال هؤلاء الاشخاص ، امتنع يوم الثلاثاء عن ابداء وجهة نظره حول اسباب الاعتقال الطويل الامد لهؤلاء الاشخاص.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: