رمز الخبر: ۱۴۰۷۴
تأريخ النشر: 13:55 - 16 July 2009
عصرایران - (رويترز) - قال مسؤول امريكي ان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تأمل في ابرام اتفاقات تساعد الشركات الامريكية على بيع اسلحة متطورة ومحطات للطاقة النووية خلال زيارتها للهند التي تبدأ يوم الخميس.

ومن بين الاتفاقات المنتظرة اتفاق مراقبة لضمان ألا تتسرب تكنولوجيا الاسلحة الامريكية التي تباع للهند الى دولة ثالثة وان تستخدم في الغرض المتفق عليه وهي خطوة يقتضيها قانون الولايات المتحدة الذي يحكم مبيعات الشركات الامريكية من الاسلحة.

وهذا الاتفاق ضروري طبقا للقانون الامريكي حتى يمكن للشركات الامريكية ان تتنافس لنيل صفقة هندية لشراء 126 طائرة مقاتلة متعددة الادوار والتي ستكون واحدة من أكبر صفقات العالم ويمكن ان تعطي شركتي لوكهيد مارتن وبوينج دفعة كبيرة.

وقال روبرت بليك مساعد وزيرة الخارجية الامريكية للصحفيين وهو يستعرض رحلة كلينتون للهند "نأمل ان نتمكن من توقيع هذا."

وتصل كلينتون الى مومباي يوم الجمعة ثم تتوجه الى نيودلهي يوم الاثنين.

وصرح بليك بأنه في حالة توقيع اتفاق المراقبة فسيحدث ذلك في نيودلهي يوم الاثنين.

وتتنافس على صفقة المقاتلات لوكيهد وبوينج مع كل من ميج 35 الروسية والطائرة الفرنسية داسو رافال والطائرة كاس-39 جريبن من انتاج ساب السويدية والطائرة الاوروبية المقاتلة تايفون وهي انتاج مشترك بين شركات بريطانية والمانية وايطالية واسبانية.

وفي اول زيارة لها للهند كوزيرة للخارجية ستعمل كلينتون على تعميق الروابط بين البلدين التي تعززت بالفعل بموافقة الكونجرس النهائية العام الماضي على اتفاق يفتح اسواق الهند امام شركات الطاقة النووية الامريكية.

ويأمل مسؤولون امريكيون أن تعلن الهند أنها تحتفظ بموقعين لشركات امريكية لبناء محطتين للطاقة النووية قد تصل قيمة الاعمال فيهما للشركات الامريكية الى عشرة مليارات دولار.

والشركتان الامريكيتان الرئيسيتان لبناء محطات الطاقة النووية هما جنرال اليكتريك ووستينجهاوس اليكتريك.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: