رمز الخبر: ۱۴۱۴۴
تأريخ النشر: 09:07 - 25 July 2009
عصرایران - (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم الجمعة ان هناك بعض التقدم نحو استئناف محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينيية في "المستقبل القريب" واعلنت عن تقديم 200 مليون دولار مساعدات أمريكية للفلسطينيين.

وقالت كلينتون ان الاموال وهي جزء من 900 مليون دولار تعهدت بها في مارس اذار خلال مؤتمر للمانحين في مصر تم تحويلها مباشرة الى السلطة الفلسطينية المدعومة من الغرب لمساعدتها على سد العجز في ميزانيتها.

وتأتي هذه الخطوة قبل زيارة المبعوث الامريكي الخاص جورج ميتشل الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية في مطلع الاسبوع القادم لمحاولة تهيئة الاوضاع لاستئناف المحادثات المتوقفة بين الجانبين.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحفي دون اعطاء اطار زمني للموعد الذي قد تستأنف فيه المحادثات وتحت اي شروط "اعتقد اننا نحرز تقدما لتهيئة الاجواء لاستئناف المفاوضات بشكل ناجح في المستقبل القريب."

وظهر رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض عبر وصلة فيديو من الضفة الغربية ووجه الشكر للولايات المتحدة على المساعدة المالية.

وقال فياض ان السلطة الفلسطينية تواجه صعوبات مالية كبيرة منذ شهور عديدة.

واضاف "دعمكم لم يكن ليأتي في وقت مناسب اكثر من ذلك".

ولم تصل الاموال الدولية التي تم التعهد بها في عدة مؤتمرات للمانحين وتقول السلطة الفلسطينية انها لم تتسلم سوى جزء ضئيل من المبلغ الذي تحتاجه لسد حاجة ميزانيتها لعام 2009 وهو 1.5 مليار دولار تعهدت الدول المانحة بتوفيرها.

وحثت كلينتون آخرين على الوفاء بوعودهم واثنت على السلطة الفلسطينية بسبب الاصلاحات التي اجرتها للتأكد من ان اموال المانحين ستستخدم بشكل ملائم ولن تصل الى جماعات متشددة مثل حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وقالت كلينتون "السلطة الفلسطينية في حاجة الى المساعدة المالية وهي تحتاجها الآن."

وتدير حكومة عباس الضفة الغربية في حين تسيطر حركة المقاومة الاسلامية (حماس) على قطاع غزة.

ومن المقرر ان يصل ميتشل الى اسرائيل الاحد القادم في اطار جولة بالمنطقة لاستئناف المحادثات التي توقفت بعد الهجوم الاسرائيلي على غزة وايضا بسبب نزاع حول المستوطنات اليهودية.

وسئلت كلينتون عن احتمالات التوصل الى اتفاق بشأن المستوطنات فقالت ان ميتشل يستكشف "بعمق" كيفية دفع عملية السلام الى الامام.

واضافت "هذا عمل معقد للغاية حيث هناك الكثير من الاجزاء المتحركة ولهذا فانني اعتقد اننا سننتظر لحين صدور اعلان وفور حدوث ذلك سيكون من الملائم تماما ان نوجه اسئلة في هذا الصدد."

ويزور ميتشل دمشق يوم السبت لعقد اجتماعات مع الرئيس بشار الاسد ومسؤولين آخرين كبار في اطار محاولات أمريكية لتحسين العلاقات مع سوريا واستئناف المحادثات السورية الاسرائيلية.

وقالت كلينتون عن العلاقات السورية الامريكية "نعتقد انها عملية مثمرة ننوي مواصلتها" وكررت وعدها باعادة سفير أمريكا الى دمشق.

واضافت "هذه مجرد بداية . لا اريد تخطي العمل الجاد الذي يتعين القيام به في معالجة الكثير من القضايا التي لها اهمية كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة."

وقالت ان ميتشل يستكشف "بعمق" مع السوريين كيف سيردون على استئناف المفاوضات مع الاسرائيليين وتوقيت ذلك.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: