رمز الخبر: ۱۴۳۲۴
تأريخ النشر: 08:37 - 01 August 2009
نقل المعلومات هذه من وجهة نظر متبني المشروع يمكن تعزيزها على مستويين ، الاول على مستوى توسيع الاتصالات الالكترونية للمحتجين في داخل ايران والالتفاف على حجب مواقع الانترنت ووصول المحتجين السهل الى شبكات الاتصالات الاجتماعية – الانترنتية مثل فايسبوك وتويتر والمستوى الثاني يتمثل في تعزيز امكانية بث الاخبار والمعلومات من داخل ايران الى الخارج في اطار الصور والنصوص والفيديوهات المسجلة.
عصر ايران – في اعقاب الاضطرابات الاخيرة التي تلت الانتخابات الرئاسية في ايران صوت مجلس الشيوخ الامريكي الاسبوع الماضي على رصد ميزانية قدرها 55 مليون دولار تحت عنوان "ضحايا الرقابة في ايران".

ووفقا لتصريحات السيناتورات الذين تبنوا هذا المشروع فان الهدف الرئيسي من التصويت عليه هو فتح اجواء الاتصالات عبر الانترنت للمحتجين الايرانيين لكي يتمكنوا من نقل المعلومات بشكل اسهل.

ان نقل المعلومات هذه من وجهة نظر متبني المشروع يمكن تعزيزها على مستويين ، الاول على مستوى توسيع الاتصالات الالكترونية للمحتجين في داخل ايران والالتفاف على حجب مواقع الانترنت ووصول المحتجين السهل الى شبكات الاتصالات الاجتماعية – الانترنتية مثل فايسبوك وتويتر والمستوى الثاني يتمثل في تعزيز امكانية بث الاخبار والمعلومات من داخل ايران الى الخارج في اطار الصور والنصوص والفيديوهات المسجلة.

وتم رصد القسم الاكبر من هذا المبلغ لتعزيز شبكات الاقمار الصناعية والاذاعية مثل صوت اميركا والقسم الفارسي في اذاعة اوروبا الحرة (راديو فردا).

وقد اجرى موقع "عصر ايران" مقابلة مع احد الخبراء الايرانيين في مجال " IT " في هذا الخصوص.

ويقول المهندس نعيمي الخبير في مجال IT بشان الاساليب الامريكية في تطبيق هذه الخطة بان سبيلهم الوحيد هو التركيز على قنوات الاتصال الجديدة التي يمكن ان تستخدم اسلوب نقل المعطيات بطريقة التشفير الى جانب توسيع "بروكسي" او مزيلات حجب المواقع الالكترونية ، لاتاحة المجال للمستخدمين الايرانيين للوصول الى المواقع التي تم حجبها او استخدام شبكات الاتصال الاجتماعية مثل تويتر او الفايسبوك.

ويضيف انه نظرالى انه في حرب المعلومات هذه فان مدى النطاق الاصلي في ايران يخضع تحت الاشراف المباشر للحكومة الايرانية فان هذه الامكانية ستكون مؤقتة وستكون الحكومة الايرانية قادرة في نهاية المطاف على رصد وتعقب "الرزم المرسلة" على الشبكة وفك الشفرات، الان هذا الشئ يتطلب بعض الوقت والنفقات.

وردا على سؤال لعصر ايران قال هذا الخبير الايراني حول تبعات فك الشفرات للرزم المعلوماتية المشفرة ان تبعات فك الشفرات هو الحجب السريع للرزم المفتوحة ويتم فحص المعلومات التي بداخلها ، لكن نظرا الى احتمال ان يقوم الامريكيون بايجاد السيرفرات المنوعة والعديدة في الدول المجاورة او البعيدة وزيادة تنوع السيرفرات ، فان هذا العمل لن يكون سهلا بالنسبة للحكومة الايرانية ومن المرجح (طبعا من الان فصاعدا وكما كان الامر سابقا) فاننا سنشهد حربا معلوماتية كل يوم وفي كل ساعة بين ايران واميركا ، فاميركا تقوم يوميا بزيادة عدد السيرفرات الجديدة في البلدان المجاورة او البعيدة وربط IP الداخلية في ايران بهذه السيرفرات من جهة ومن جهة اخرى فان ايران ستقوم بالحد من ذلك من خلال فك الشفرات بشكل مستمر ومتكرر للرزم المشفرة.

ويرى هذا الخبير ان العملية التي تستغرق منذ تشغيل قنوات الاتصال المشفرة من قبل اميركا الى فك الشفرات وحجبها من قبل ايران ، تتمثل في الفاصل الزمني الذي يراهن عليه المصممون الامريكيون لتوفير امكانية الوصول الاسهل للانترنت ونقل المعطيات.

ويقول ان السبيل الاخر المتاح لاميركا هو توسيع مزيلات حجب المواقع (بروكسي) مضيفا انهم ينوون من خلال ذلك استخدام شبكات الاتصال الموجودة مثل فايسبوك وتويتر والمواقع الالكترونية الاخرى وما يسمى الالتفاف على حجب المواقع من قبل ايران.

وردا على سؤال لعصر ايران قال المهندس نعيمي حول امكانية الاتصال بالانترنت عبر امواج الاقمار الصناعية انه نظرا الى النفقات الهائلة لهذه الطريقة فان هذه الامكانية غير متاحة بشكل واسع النطاق لان استلام المعطيات عن طريق امواج الاقمار الصناعية غير ممكن لكن بث المعلومات بهذه الطريقة بحاجة الى ادوات باهضة الثمن تسمى "في ست" وان الحصول عليها من قبل عموم المواطنين غير ممكن. لذلك فان هذه الامكانية رغم انها متاحة لكنها مكلفة ولا يمكن استخدامها من قبل الناس على نطاق واسع.

وحول الشائعات التي تتحدث عن امكانية تسلم امواج الاقمار الصناعية في ايران عن طريق الهوائيات العادية قال المهندس نعيمي ان هذا الشئ غير ممكن في الوقت الحاضر وان الاخبار التي تبث بهذا الخصوص هي اوهام ليس الا لاشخاص قليلي الاطلاع لان استلام امواج الاقمار الصناعية ممكن فقط من خلال ادوات خاصة وهي الاطباق اللاقطة و "ال ان بي" و "جهاز الاستقبال" . لذلك فانه من دون امتلاك هذه الادوات فانه لا يمكن استلام امواج الاقمار الصناعية عن طريق الهوائيات العادية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: