رمز الخبر: ۱۴۳۴۴
تأريخ النشر: 13:26 - 01 August 2009
في المقابل، اعتبر رجل الدين الايراني البارز آية الله ناصر مكارم شيرازي انه لا بد من الافراج عن المعتقلين الذين اوقفوا خلال التظاهرات من اجل عودة الهدوء الى البلاد.
عصر ایران - اتهم وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الجمعة مجددا بريطانيا وغيرها من دول الغرب 'بالتواطؤ في الجرائم' المرتكبة اثناء اعمال العنف التي اندلعت اثر الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في 12 حزيران (يونيو) في ايران.

وصرح متكي في حديث نقله تلفزيون الدولة ان 'الدول الغربية والاوروبية تدخلت عبر وسائلها السرية او العلنية في الانتخابات الايرانية (...) والأبرز من بينها بريطانيا'.

وقال ان 'الدول التي تدخلت (في الانتخابات) عبر تلفزيوناتها، وعبر شرح كيفية اثارة اعمال الشغب، وكيفية صنع المتفجرات والتحريض على اعمال اخرى عبر اثارة التوتر، كلها متواطئة في كل الجرائم وعمليات القتل المرتكبة، وهي مسؤولة عنها'.

وسبق ان اتهمت ايران الدول الاجنبية، لا سيما الدول الاوروبية والغربية، بتغذية التظاهرات واعمال العنف التي اعقبت اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد المثيرة للجدل، حيث سقط حوالى 30 قتيلا بحسب حصيلة رسمية.

واستهدفت ايران بشكل خاص بريطانيا واحتجزت تسعة موظفين محليين في السفارة البريطانية في طهران لدورهم المفترض في اعمال العنف، لكنها افرجت عنهم لاحقا.

وأكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الجمعة ان علاقة 'محبة وثقة' كتلك القائمة بين 'أب وابنه' تربطه بالمرشد الاعلى علي خامنئي بعد مطالبة المحافظين له بالامتثال لأوامر هذا الاخير.

ونقلت وكالة 'مهر' للانباء عن احمدي نجاد قوله 'خلال الايام الاخيرة، حاول البعض بسذاجة ان يصوروا العلاقات بين الحكومة والمرشد الاعلى وكأنها ساءت (..) للايحاء بوجود خلاف بين الحكومة والمرشد'.

واضاف 'الا انهم يجهلون طبيعة العلاقة التي تربطني شخصيا بالمرشد بموازاة علاقاتنا السياسية والادارية. انها علاقة قائمة على المحبة والثقة، علاقة اب بابنه'.

وهذا هو التعليق الاول للرئيس منذ بدء الخلاف حول اختياره اسفنديار رحيم مشائي وهو احد المقربين منه، لمنصب نائب الرئيس.

وندد المحافظون بتعيين مشائي لانهم مستاؤون من تصريح له في 2008 مفاده ان ايران 'صديقة للشعب الاسرائيلي'، وخصوصا لتأخر احمدي نجاد في تنفيذ امر المرشد الاعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي بإقالته.

من جانبه اتهم خطيب صلاة الجمعة في طهران آيه الله الشيخ أحمد جنتي بعض المرشحين الخاسرين في الانتخابات الرئاسية بتمهيد الطريق لإثارة الفتن في البلاد، وطالبهم بالاعتذار من الشعب الايراني.

وذكرت وكالة 'مهر' الايرانية شبه الرسمية للانباء أن جنتي قال الجمعة مخاطبا بعض المرشحين الخاسرين، 'أنتم الذين مهدتم الطريق لإثارة الفتن وقمتم بالاحتكام الى الشارع مما تسبب بقتل بعض الاشخاص، والآن تترحمون على أرواح القتلى وتقرأون الفاتحة لهم، عليكم ان تعتذروا للشعب الايراني'.

وكانت ايران شهدت مظاهرات لأنصار المرشحين الخاسرين مهدي كروبي ومير حسين موسوي احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو حزيران الماضي وفاز فيها محمود أحمدي نجاد، أدت الى سقوط قتلى وجرحى.

وفرّقت الشرطة الإيرانية الخميس تظاهرات لأنصار المعارضة، كانوا احتشدوا في مقبرة "بهشت زهرا" في طهران لتأبين ضحايا الاضطرابات التي اندلعت إثر إعلان نتئاج الانتخابات الرئاسية.

وأشار خطيب صلاة الجمعة في طهران الى الاعتقالات التي جرت على خلفية الانتخابات الرئاسية، قائلا ان البعض يطالب بإطلاق سرح كل المعتقلين 'ونحن نقول لا ينبغي اعتقال أي شخص بريء واذا ما كان هنالك أي معتقل لم يرتكب أي أخطاء فعلى السلطات ان تفرج عنه وتعتذر له ولعائلته، ولكن لا ينبغي الإفراج عن المجرمين الذين قاموا بأعمال تخريبية ضد الممتلكات العامة'.

وأكد أن كل من يقف وراء هذه الاحداث يجب أن يمثل أمام المحاكم ويحاسب وفق الشريعة الاسلامية.

وأشار جنتي الى بعض الاحتجاجات التي تلت الانتخابات الرئاسية مخاطبا المحتجين على نتائج الانتخابات بالقول 'ان أحمدي نجاد أصبح الآن رئيسا للبلاد شئتم أم أبيتم، ولكن ما عسى أن نفعل؟ هل نقوم بعرقلة الامور؟ فإذا استمرينا على هذه الحالة سيكون الشعب الايراني هو الخاسر'.

لكن جنتي انتقد بعض التعيينات الأخيرة للرئيس محمود أحمدي نجاد، مخاطبا اياه بالقول 'لا ينبغي ازعاج الشعب من خلال هذه التعيينات لأن كل التعيينات وإقالة بعض الوزراء أثارت حفيظة المراجع والشعب'.

وأضاف جنتي 'كيف تقوم بتعيين شخص مثير للجدل في أعلى منصب؟ هذه الاجراءات غير صحيحة وليس لها اي مبرر'.

وكان الرئيس الإيراني عيّن صهره اسفنديار رحيم مشائي نائبا أولا له، لكن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي طالب بإقالته من هذا المنصب، فاستقال بعد 3 أيام من تعيينه.

وشدّد جنتي الجمعة على ضرورة قيام رئيس الجمهورية بعرض تشكيلته الوزارية على النواب قبل طرحها بشكل رسمي على البرلمان.

وقال ان الشعب الإيراني صوّت في الانتخابات لصالح نهج الامام الخميني والمرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية ورئيس الجمهورية، 'وهذا النهج يرتكز أساسا على العدالة والولاء للولي الفقيه وتأصيل حكم الشعب'.

وأكد ان الانتخابات جرت في أجواء حرة ونزيهة، 'ولكن بعض الأشخاص لم يتحملوا نتائج هذه الانتخابات ومن هذا المنطلق قاموا بإثارة شتى الأزمات في البلاد'.

وأضاف 'لو كانت هذه الانتخابات باطلة فمن المفروض ان تكون كل الانتخابات التي جرت على مدى العقود الثلاثة الماضية لاغية، لأن وزارة الداخلية هي التي أجرت الانتخابات ومجلس صيانة الدستور هو الذي أشرف عليها'.
 
وتابع ان 'البعض بدأوا يحيكون شتى المؤامرات ضد الرئيس المنتخب منذ الدورة الرئاسية الاولى، لكن وتيرة هذه المؤامرات ازدادت منذ عام حيث تم طرح موضوع تزييف الانتخابات في الخارج والجهات المرتبطة بالخارج بدأت تعزف على هذه الوتيرة'.
 
آية الله ناصر مكارم شيرازي : لا بد من الافراج عن المعتقلين

في المقابل، اعتبر رجل الدين الايراني البارز آية الله ناصر مكارم شيرازي انه لا بد من الافراج عن المعتقلين الذين اوقفوا خلال التظاهرات من اجل عودة الهدوء الى البلاد.

وقال ان 'اعادة الهدوء الى المجتمع تقتضي البت في مصير المعتقلين في اقرب وقت ممكن'.
واضاف ان 'الذين لم يرتكبوا مخالفة او ينتهكوا القوانين الاسلامية يجب الافراج عنهم' معبرا عن امله في ان يتم الافراج عنهم بحلول السابع من آب/اغسطس، كما افادت وكالة مهر.

ودعت فرنسا ايران الجمعة الى احترام الحق العالمي بالتظاهر سلميا، وطالبت ايران بالافراج عن الاشخاص الذين اوقفوا الخميس خلال التظاهرات في طهران. وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فريدريك ديزانيو ردا على سؤال حول موقف فرنسا من تظاهرات الخميس 'نحن ندعو السلطات الايرانية الى احترام الحق الأساسي في التظاهر سلميا'.

واضاف 'هذه واحدة من القيم العالمية ونحن نأمل ان يتم الافراج عن الاشخاص الذين اوقفوا خلال التظاهرات (الخميس) ومنهم المخرج السينمائي جعفر بناهي'.

وقال فريدريك ديزانيو 'كذلك سنستمر في المطالبة بالافراج عن كل الذين اعتقلوا خلال الاسابيع الاخيرة والذين تظاهروا سلميا للتعبير عن حقهم بشفافية في العملية الانتخابية وفي النتائج المعلنة. ان توقيفهم لمجرد تعبيرهم عن رأيهم غير مقبول'.

ويحاكم حوالى 30 متهما بالمشاركة في اعمال الشغب التي تلت الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في ايران، السبت امام محكمة ثورية، فيما دعا مسؤول ديني الى الافراج عن المعتقلين بهدف تهدئة التوتر.

وافادت وكالة الانباء الطلابية الايرانية ان حوالى 30 شخصا من 'مثيري اعمال الشغب' سيحاكمون اعتبارا من السبت بتهمة المساس بالأمن القومي.

واوضحت وكالة الانباء الطلابية ان 'هؤلاء الاشخاص الـ30 شاركوا في اعمال الشغب واتهموا بانهم تصرفوا بشكل مناهض للأمن القومي واخلوا بالامن العام وقاموا باعمال تخريب'. واضافت ان العديد منهم متهمون ايضا بإقامة علاقات مع 'اعداء الله'.

وكانت وكالة الانباء الايرانية الرسمية افادت الاربعاء ان 'مثيري اعمال الشغب' متهمون بإقامة علاقات مع 'المنافقين'، وهو التعبير الذي يستخدم للاشارة الى مجاهدي خلق، ابرز منظمة معارضة في المنفى. وقالت آنذاك ان 'هؤلاء الذين اصدروا الأوامر بإثارة اعمال الشغب لن يحاكموا في هذه المرحلة'.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: