رمز الخبر: ۱۴۳۴۶
تأريخ النشر: 15:26 - 01 August 2009
اعلن قائد سلاح الجو بالحرس الثوري الايراني العميد حسين سلامي ان سلاحه يواجه قفزة من حيث تحديث انتاج وتكنولوجيا الصواريخ والخبرة الصارويخة بحيث انه يواجه نقصا في المواقع لتخزين الصواريخ الرادعة.
عصر ايران – اعلن قائد سلاح الجو بالحرس الثوري الايراني العميد حسين سلامي ان سلاحه يواجه قفزة من حيث تحديث انتاج وتكنولوجيا الصواريخ والخبرة الصارويخة بحيث انه يواجه نقصا في المواقع لتخزين الصواريخ الرادعة.

ونقلت وكالة انباء "فارس" عن العميد سلامي قوله ان مركز ثقل القوة في سلاح الجو للحرس الثوري تتركز على القدرة الصاروخية ارض – ارض موضحا ان هذا الموضوع يشكل القوة الرادعة الاستراتيجية للدولة ، لكي تتمكن من اصابة اي نقطة تشكل تهديدا.

واكد ان جميع هذه الصواريخ ارض – ارض سواء البالستية او كروز من الانتاج المحلي الداخلي وان جميع مكوناتها وقطعها ومنظوماتها تم تصنيعها في داخل البلاد علي يد منظمة الهواء فضاء التابعة لوزارة الدفاع وفي المرحلة اللاحقة على يد مركز ابحاث وجهاد الاكتفاء الذاتي التابع لسلاح الجو للحرس.

واشار الى قوة سلاح الجو لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية قائلا ان مركز ثقل القوة الجوية للجيش تتركز في الغالب على المقاتلات والطائرات موضحا ان هذه القوة تملك طائرات تحلق لمسافات بعيدة ، وقاذفات القنابل الاستراتيجية والاسناد الجوي عن قرب وطائرات النقل.

وقال قائد سلاح الجو بالحرس الثوري اننا بحاجة الى منظومات تملك المرونة اللازمة لتنظيم العقيدة والفكر على صعيد الاستراتيجية ونموذج التصرف بحيث يمكن الرد على التهديدات الامنية اضافة الى مواجهة التهديدات العميقة للقوى الكبرى التي تجر الحرب في الغالب الى الاسلحة الاستراتيجية والبعيدة المدى وان تكون قادرة كذلك على مواجهة الهجمات التكتيكية.

وقال العميد سلامي ان الاعداء يهددوننا احيانا بادبيات خشنة واحيانا اخرى يقولون بان جميع الاليات مطروحة على الطاولة. لذلك فان جميع القوات في البلاد سواء على الحدود والى جوار المنشات الحيوية وجميع منظومات الدفاعات الجوية تتمتع بالجهوزية التامة.

وقال "ان لم نكن على استعداد وجهوزية فانهم يشنون عدوانهم. وبما اننا في جهوزية تامة لا يحدث شيئا. اننا معتادون بالا نعتبر الاحداث التي لا تقع بانها حوادث لكنها حقائق موجودة لكنها لا تجد الفرصة المتاحة للظهور".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: