رمز الخبر: ۱۴۳۶۸
تأريخ النشر: 12:52 - 02 August 2009
عصرایران - اعتبر القائد العام لحرس الثورة الاسلامية ان التهديدات الناعمة التي تحدق بالجمهورية الاسلامية تتنوع ما بين ثقافية وسياسية وأمنية، مؤكدا على ضرورة التحلي بالنظرة الثاقبة في تنفيذ مهام الحرس الثوري.

وافادت وكالة مهر للانباء ان اللواء محمد علي جعفري قال: ان الاصلاحات الهيكلية قيد التنفيذ التي جاءت بتدبير من قائد الثورة الاسلامية، قد جعلت الحرس الثوري والتعبئة على استعداد لتنفيذ المهام المختلفة، ويجب على الجميع السعي لانجاح هذه العملية. واضاف: ان اهم موضوع ينبغي على القوى المدافعة عن النظام ايلاء الاهتمام به، هو ان المناخ الحالي يختلف جدا عن المناخ السابق، واذا لم ندرك هذه التغييرات في المجتمع الحالي جيدا، فسنرتكب خطأ.

واشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الى ان الحمية وروح الدفاع عن التراب والوطن وامتزاجها بالقيم ونظام الجمهورية الاسلامية، قد عبأت الشعب للدفاع عن الثورة في مواجهة العدو والتصدي للتهديدات الامنية من قبل القوى المدافعة عن الثورة، مضيفا: لكن في الوقت الحاضر فاننا نعيش في ظروف مختلفة تتباين فيها عملية المقارعة، حيث لا توجد المشاهدة والاحساس والتغيير والمبادرة بممارسات عملية في اساليب التصدي للتهديدات الناعمة.

فمعرفة العدو بشكل جيد ليس أمر ممكن لأي شخص، وان انواع التهديدات الثقافية والسياسية والأمنية تحدق بنظام الجمهورية الاسلامية حاليا، واذا لم يكن لتغيير الظروف تأثير في الهيكلية والتنظيم والاستراتيجية فسنبقى متأخرين عن الواقع.

وتابع جعفري قائلا: ان الثورة الاسلامية لا تعني وحدة الاراضي والنظام والبلاد فحسب وانما هي اوسع من ذلك، فهذه العناصر هي ظروف الثورة، فالثورة الاسلامية أدت الى نشوء النظام الاسلامي وتشكيل الدولة الاسلامية والمجتمع الاسلامي وبالتالي ستؤدي الى تشكيل المجتمع العالمي الاسلامي.

واعتبر جعفري ان التوجهات العامة والمؤشرات الرئيسية للنظام الاسلامي واستنادا الى كلمة قائد الثورة الاسلامية، هي المطالبة بالعدالة والعمل والاستقلال والحرية ومقارعة الاستكبار وعدم الانفعال امام العدو، والنزعة الشعبية ورعاية المستضعفين والاهتمام بالفئات الفقيرة وتجنب الاسراف والارستقراطية، مضيفا: اذا حافظنا على هذه المبادئ فسنحافظ على الثورة الاسلامية، فالاعداء بصدد ابعاد النظام عن هذه المبادئ وتغيير محتوى وطبيعة الثورة، اليوم الولي الفقيه يريد التطور مع العدالة وهذا المبدأ يتعارض مع مصالح بعض الاشخاص.

واشاد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية ببطولات مقاتلي محافظة جيلان خلال فترة الدفاع المقدس ودور الشهيد آية الله احسان بخش، مضيفا: نحن حماة الثورة الاسلامية وكل من يريد ان يقف أمام الدين ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية فسنتصدى له.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: