رمز الخبر: ۱۴۴۴۴
تأريخ النشر: 15:13 - 04 August 2009
عصرایران - ارنا حظيت موضوع تصديق قائد الثوره الاسلاميه سماحة آيه الله العظمي السيد "علي الخامنئي" على انتخاب الرئيس "محمود احمدي نجاد" لولاية رئاسية جديدة باهتمام بالغ في وسائل الاعلام السورية المقروءة والمسموعة والمرئية.
   
وقد تصدر خبر التصدق مرافقا بالصور الصفحات الاولى للصحف السورية الصادرة اليوم الثلاثاء.
وکتبت صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاکم، ان قائد الثوره الاسلاميه صادق أمس على انتخاب الرئيس أحمدي نجاد لولاية رئاسية ثانية، معتبراً أن الإيرانيين بتصويتهم لأحمدي نجاد إنما صوتوا للمقاومة ومحاربة الاستکبار والفقر.

ونقلت الصحيفة عن قائد الثورة قوله في نص مرسوم التصديق: إن تصويت الإيرانيين الحاسم وغير المسبوق للرئيس هو تصويت على أداء الحکومة المنتهية ولايتها، واصفاً الرئيس احمدي نجاد بالرجل الشجاع والعامل المجد الذکي.

واضاف قائد الثورة بحسب الصحيفة : إنه "تصويت للمقاومة في مواجهة القوى المهيمنة النزعة، تصويت على مکافحة الفساد والتمييز والأرستقراطية تصويت من أجل الذين يعيشون حياة متواضعة والقرب من الشعب والمحرومين".

بدورها قالت صحيفة "تشرين" الرسمية، ان قائد الثوره الاسلاميه اکد في نص المرسوم أن حضور الشعب الإيراني في الانتخابات الرئاسية وبشکل مکثف کان أمراً مهماً جداً ، قائلا "أحيي انتخاب أحمدي نجاد، ثم الشعب الإيراني، وأصدّق على تصويته، وأعيّن هذا الرجل الشجاع والعامل الذکي المجد لرئاسة الجمهورية".

واوضحت "تشرين" ان الرئيس احمدي نجاد من جانبه، اکد في کلمة له خلال حفل التصديق، أن إيران اجتازت جميع المراحل الصعبة بفضل وعي الشعب، منوهاً بالحضور الواسع للشعب في الانتخابات. ‏

ونقلت الصحيفة عن الرئيس الايراني قوله: إنه "من الضروري أن يساهم الشعب بشکل فاعل في الأحداث على الساحة العالمية".

من جانبها قالت صحيفة "الثورة" الرسمية، ان قائد الثوره الاسلاميه صدّق على انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد لولاية رئاسية ثانية ، مؤکدا، ان الشعب الايراني صوت لمصلحة مکافحة الفقر وإرساء العدالة.

بدوره وبحسب الصحيفة نوه الرئيس أحمدي نجاد في کلمته بالحضور الواسع للشعب في الانتخابات، مشيرا الى، أن هذا الحضور يمثل قيم الشعب وشعبية النظام في ايران.‏‏

وذکرت الصحيفة، ان الرئيس الإيراني، نوه ايضا إلى برنامج عمل حکومته الجديدة على مختلف الأصعدة، مؤکداً بالخصوص على قطاع الثقافة، وداعيا إلى إيلاء السياحة المزيد من الاهتمام، فيما أشار إلى وجود خطط هامة في القطاع الاقتصادي ينبغي أن تنفذ.‏‏

من جانبها قالت صحيفة "الوطن" الخاصة، ان قائد الثوره الاسلاميه صدق رسمياً أمس تنصيب الرئيس محمود أحمدي نجاد رئيساً للبلاد لدورة ثانية، واصفاً إياه بـ"الرجل الشجاع والعامل المجد والذکي".

وذکرت الصحيفة، ان قائد الثورة انتقد في کلمته اثناء مراسم التصديق "بعض أعضاء النخبة السياسية" الذين "فشلوا" في هذه الانتخابات، مؤکداً في الوقت ذاته أنهم "ليسوا أعداء للرئيس" وأنه "ينبغي أخذ وجهات نظرهم في الحسبان".
واوضحت "الوطن"، انه وأثناء مراسم تصديق انتخابه، منع قائد الثورة الاسلامية الرئيس أحمدي نجاد من تقبيل يده.

ونقلت الصحيفة عن وکالة الأنباء الإيرانية الرسمية : "على غرار ما حصل قبل أربع سنوات، أراد الرئيس محمود أحمدي نجاد تقبيل يد قائد الثورة لکنه منعه»، وأضافت: "وعندما طلب الرئيس أحمدي نجاد السماح له بتقبيل کتف المرشد، وافق قائد الثورة على طلبه بابتسامة".

من جهة ثانية بثت وکالة الانباء السورية الرسمية خبر تصديق قائد الثوره الاسلاميه على انتخاب الرئيس احمدي نجاد رئيسا للبلاد.

کما اذاعت محطات التلفزة السورية الرسمية والخاصة في نشراتها الاخبارية الخبر مرفقا بمشاهد من مراسم التصديق.

الى ذلک تناولت المحطات الاذاعية السورية يوم امس الخبر في نشراتها الاخبارية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: