رمز الخبر: ۱۴۴۶۷
تأريخ النشر: 12:05 - 05 August 2009
عصرایران - اعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما ونائبه جو بايدن بحثا امس الثلاثاء، خلال اتصالين هاتفيين منفصلين، الاول مع الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف والثاني مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي، ضرورة تهدئة حدة التوتر بين روسيا وجورجيا.

وذكر البيت الابيض ان اوباما اكد مجددا لميدفيديف على اهمية العمل من خلال القنوات الدولية لتسوية الازمة الجديدة بين روسيا وجورجيا "بعد حوالى عام على الحرب القصيرة التي دارت بينهما"، كما شدد الرئيسان على التزامهما مرة ثانية بالتفاوض حول اتفاقية لخفض الاسلحة النووية لتحل محل الاتفاقية القائمة التي ينتهي العمل بها في كانون اول/ديسمبر المقبل.

وبعيد ساعات من هذا الاتصال الهاتفي، اتصل نائب الرئيس الاميركي جو بايدن بالرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي الثلاثاء واعرب له عن قلق واشنطن من ارتفاع حدة التوتر بين جورجيا وروسيا بعد حوالى عام على النزاع المسلح الذي دار بينهما.

وقال البيت الابيض في بيان: ان "بايدن اتصل اليوم بالرئيس الجورجي لبحث الوضع الراهن في جورجيا. حيث اعرب عن قلقه من التصاعد الاخير في حدة التوترات بين الجانبين وشدد على ضرورة ان يمتنع جميع الاطراف عن القيام باعمال تزعزع الاستقرار".

وتابع: ان بايدن "شدد ايضا على ضرورة ان تكون هناك بعثة مراقبة دولية موضوعية تتمتع بالقدرة على الوصول الى جانبي الحدود"، كما "جدد التاكيد على دعم الولايات المتحدة للديمقراطية في جورجيا".

يذكر، ان جورجيا مثار خلاف بين الولايات المتحدة وروسيا منذ تدخل الاخيرة في نزاع انفصالي العام الماضي من خلال شن هجوم عسكري على الاراضي الجورجية.

وتدعم روسيا استقلال ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، فيما تدعم الولايات المتحدة الحكومة الجورجية. وادت زيارة نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لجورجيا الشهر الماضي لتفاقم التوترات بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: