رمز الخبر: ۱۴۴۹۷
تأريخ النشر: 15:21 - 06 August 2009
عصرایران - (رويترز) - بدأت يوم الخميس محادثات من المنتظر أن تعزز طموحات أنقرة لان تصبح مركزا للطاقة حيث اجتمع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان.

ويتوقع أن تركز المحادثات على الدعم التركي لمشروع روسي كبير لانشاء خط أنابيب للغاز تسعى موسكو لبنائه قبل خط منافس يدعمه الاتحاد الاوروبي.

ويهدف المشروع المدعوم من الكرملين لحماية نصيب روسيا من سوق الغاز الاوروبية البالغ 25 في المئة. وسيضمن الدعم التركي للمشروع عملية النقل وامدادات الغاز الروسي.

وهذا وعد لم يتمكن مشروع نابوكو الذي يدعمه الاتحاد الاوروبي - والذي لا يزال يبحث عن امدادات من الغاز - من الوفاء به حتى الآن.

ويقول محللون ان الاتفاقات المتوقع ابرامها يوم الخميس تشير أيضا الى طموحات سياسية أكبر لتركيا المرشحة لعضوية الاتحاد الاوروبي تتجاوز حلفاءها الغربيين التقليديين.

وتوجه بوتين الى العاصمة التركية صباح يوم الخميس. ومن المقرر أن ينضم رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الى المحادثات في وقت لاحق يوم الخميس للتأكيد على دعم ايطاليا لمشروع ساوث ستريم الذي تبحثه روسيا وشركة ايني الايطالية.

وفي مقابل مشاركة أنقرة في المشروع يتوقع أن تؤيد روسيا عدة مشروعات تركية للطاقة بينها مشروع خط أنابيب من بلدة سامسون على البحر الاسود الى ميناء جيهان النفطي التركي على البحر المتوسط.

وقالت تركيا انها تتوقع مزيدا من التعاون الروسي لمساعدة تركيا في بناء أول محطة للطاقة النووية. وقدم تحالف يضم شركتي انتر أر.ايه.أو وأتومستروي اكسبورت الروسيتين وبارك تكنيك التركية العرض الوحيد في المناقصة التي نظمت العام الماضي.

وقال وزير الطاقة التركي يوم الاربعاء انه يتوقع أن تخفض الشركتان الروسيتان سعر الكهرباء المولدة من المحطة.

وأجلت تركيا الموافقة النهائية على عرض انتر أر.ايه.أو-أتومستروي اكسبورت انتظارا لمراجعة السعر. ومن المتوقع بدء تشغيل المحطة في يوليو تموز 2016.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: