رمز الخبر: ۱۴۵۰۳
تأريخ النشر: 18:09 - 06 August 2009
عصرایران -  ارنا- قررت اللجنة الوطنية الاردنية للأوبئة، عدم تأجيل بداية العام الدراسى الجديد الى العام المقبل، رغم انتشار مرض انفلونزا الخنازير، متوقعة إصابة نسبة کبيرة من الطلبة، تقدر بنحو 35% بالاستناد الى تقديرات منظمة الصحة العالمية.
   
واعتبرت اللجنة في تصريح صحفي لها أن تأجيل العام الدراسي الذي يبدأ شهر ايلول/سبتمبر المقبل "خيار غير استراتيجي"، لکنها وضعت خطوات عملية وسريعة عند ظهور أي إصابات " مدرسية"، على ان يکون التنسيق مع کافة الجهات الوطنية سريعا وفاعلا، وخصوصا من قبل وزارة التربية والتعليم.

وکانت أنباء ترددت فى الشارع الاردنى بوجود نيه لتاجيل العام الدراسى ، بسبب انتشار مرض انفلونزا الخنازير ، والذى وصل العد التراکمى له بالمملکة الى 85 حالة.

وبررت اللجنة توصيتها التي ستبحثها مع وزارة التربية في اجتماع تنسيقي فى وقت لاحق ، بأن المرض مستمر في الانتشار محليا، بعد ان تحول الى وباء عالمي، مؤکدة على أن الوقاية منه افضل طريقة للحد من انتشاره.

ومن الخيارات الاستراتيجية التي اقترحتها اللجنة عند ظهور إصابة في أي صف دراسي ، عزل المصاب وعلاجه مباشرة في مستشفى حکومي بحسب منطقته، ومنح الطلبة في الصف ذاته إجازة من المدرسة، مع تشديد عملية الرقابة عليهم، باعتبارهم مخالطين، ومنحهم العلاج الوقائي (التاميفلو).

ولن يتم اتخاذ قرار إغلاق المدرسة بکاملها بحسب اللجنة، الا في حال ظهور عدة اصابات في صفوف المدرسة ذاتها، وذلک لحصر الوباء، لافتة الى ان هناک تخوفات حقيقية من انتشار الفيروس بين طلبة المدارس، ولا سيما في الصفوف الابتدائية التي تعتبر مناعة طلبتها "ضعيفة".

وتضم لجنة الأوبئة في عضويتها، بالاضافة الى وزارة الصحة، الخدمات الطبية الملکية والمؤسسة العامة للغذاء والدواء، وعدد من الجامعات الأکاديمية.

ويبلغ عدد طلبة المدارس في الاردن 6ر1 مليون طالب، يتوقع اصابة 35% منهم في حال توسع انتشار المرض، بالمقابل فإن وزارة الصحة لديها جاهزية عالية في توفير العلاج بأقسام العزل في مستشفياتها المعتمدة لعلاج المرض، والموزعة على مختلف انحاء المملکة.

لذلک عولت اللجنة على الحملات التوعوية بين طلبة المدارس، والتي يجب ان تتعاون فيها وزارة التربية الى اقصى درجة، حفاظا على صحة طلبتها.

وينتقل الفيروس سريعا وفق اللجنة، اذا تحققت له ظروف بيئية ملائمة من خلال الظروف الجوية، وإذا لم يتم مراعاة اساليب الوقاية، وبخاصة في التجمعات الکبيرة کالمدارس والجامعات.

واوضحت ان نسبة الاصابات بالمرض في الأردن التي توقعتها المنظمة في حال حدوث الجائحة محليا، قد تصل الى 35% مستندة الى الکثير من العوامل، منها عدم قدرة کثير من دول العالم على مواجهتها لعدم توافر مطعوم فعال لمعالجة المرض حتى الآن.

وأکدت اللجنة على ان اجراءات الوزارة الاحترازية، ما تزال مستمرة عبر عملية رصد جميع القادمين الى المعابر الحدودية، مبينة استعداد المختبرات والمستشفيات للتعامل مع اية حالة مشتبه بها او مثبتة.

وتعقد وزارة الصحة اجتماعا تنسيقيا آخر مع وزارة الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية، بالاضافة الى مجلس الإفتاء ، لإطلاعهم على تعليمات السعودية الجديدة التي وزعتها على جميع الدول التي توفد رعاياها الى أداء مناسک الحج والعمرة.

وتلزم الشروط الجديدة للحج، تطعيم الحجاج ضد الإنفلونزا الموسمية قبل اسبوعين من اصدار تأشيرة الحج، وإلزامية تطعيم الحجاج بالمطعوم الوقائي ضد إنفلونزا الخنازير في حال انتاجه عالميا.
ورکزت اللجنة على دور خطباء المساجد في رفع مستوى الوعي الصحي لدى المواطنين بالتنسيق مع وزارة الأوقاف، لتعزيز المعلومات العلمية حول المرض لدى الخطباء وأئمة المساجد بشکل مستمر.
المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
مجهول
17:56 - June 26, 1388
0
0
والله لازم يعطلو لمدراس مش ناقصنا ولادنا ينصابو
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: